• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أعنف المعارك والغارات في كفر نبودة والنظام و«حزب الله» يستعيد جنوبها

55 طلعة روسية جديدة وجيش الأسد يعزز مكاسبه الميدانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 أكتوبر 2015

عواصم (وكالات) أفاد الجيش الأميركي أمس، أن قوات التحالف الدولي شنت ضربتين جويتين استهدفتا «داعش» قرب الحسكة والوشية، وأسفرت عن تدمير وحدات تكتيكية ومبان يتحصن بها إرهابيون. في حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلاتها قصفت خلال 24 ساعة 53 هدفاً للتنظيم الإرهابي في محافظات حمص وحماة واللاذقية وإدلب، دمرت خصوصاً معسكراً للتدريب المقاتلين الأجانب في مسطومة ومعبراً لمسلحيه ومستودعاً للذخيرة في منطقة سلمى بريف اللاذقية. بالتوازي، واصلت قوات النظام السوري وميليشيا «حزب الله» المدعومة بضربات وغطاء جوي روسي، تقدمها في حماة وحلب واللاذقية، إثر معارك طاحنة وصفت ب«الأعنف» ضد مقاتلي المعارضة. وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسي ايجور كوناشينكوف أن مقاتلات سوخوي -34، وطائرات الدعم البري سوخوي -24 ام وسوخوي- 25 اس ام، نفذت 55 طلعة طالت أهداف في حمص وحماة واللاذقية وإدلب، مبيناً أنها قصفت نقطة عبور لـ«داعش» ومستودعاً للذخيرة قرب سلمى في اللاذقية. كما قصفت معسكر تدريب للمقاتلين الأجانب الذين ينضمون للتنظيم الإرهابي في مسطومة بمحافظة إدلب. ودمرت مقاتلات روسية أيضاً مركزاً للمدفعية تم تحديده من قبل طائرة من دون طيار، في تل سكيك بمحافظة حماة، والعديد من مراكز القيادة ومستودعات الذخيرة والوقود في جميع أنحاء البلاد، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الضربات التي انطلقت في 30 سبتمبر المنصرم، دمرت جزءاً كبيراً من ترسانة «داعش». من جهتها، أعلنت القيادة العامة لجيش الأسد أمس، أن القوات المسلحة المعززة بالضربات الروسية، سيطرت «على بلدات وقرى كفر نبودة وعطشان وقبيبات ومعركبة وأم حارتين وتل سكيك وتل الصخر والبحصة بريف حماة الشمالي. وتعد كفرنبودة ذات موقع استراتيجي بالنسبة للنظام الذي يحاول التقدم للسيطرة على مدينة خان شيخون الواقعة على طريق دمشق حلب الاستراتيجية. لكن المرصد الحقوقي نفى سيطرة قوات النظام على كفرنبودة بالكامل بل الحي الجنوبي منها فقط بدعم الطيران الروسي الذي دك البلدة بأكثر من 20 ضربة، مشيراً إلى استمرار الاشتباكات الشرسة بين قوات للنظام والفصائل المقاتلة منذ بدء الحملة الجوية الروسية. في شمال البلاد، سيطرت قوات الأسد أمس على المدينة الحرة على أطراف مدينة حلب بتغطية جوية روسية أيضاً بعد اشتباكات مع الفصائل المقاتلة. من جهتها، قالت وكالة «سوريا مباشر» المعارضة في بيان إن القوات النظامية سيطرت على المنطقة الحرة وقرية كفر طونة ومحيط جبل عنتر بريف حلب الشمالي فيما انسحب «داعش» الذي كان يسيطر على تلك المواقع. ومنذ بدء الهجوم البري الواسع المدعوم بغطاء جوي روسي، تمكنت قوات الأسد من السيطرة على 5 قرى بمحافظة اللاذقية أبرزها الجب الأحمر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا