• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خطأ حدث منذ 3 سنوات ولا مجال لإصلاحه

أستراليا تشعر بالندم لعدم استضافة الإمارات في ملعب كبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

شن مايكل ليتش من صحيفة «سيدني مورننج هيرالد» هجوماً عنيفاً على اللجنة المنظمة لكأس آسيا 2015، وعلى مدينة ملبورن قبل ساعات من الموقعة المرتقبة بين منتخب أستراليا والإمارات اليوم، حيث أكد أن إقامة المباراة في نيوكاسل، وهي مدينة بعيدة عن الأضواء، ولديها ملعب يتسع فقط لحوالي 23 ألفاً، ولكنه في الوقت الراهن لا يستوعب أكثر من 10 آلاف متفرج هو أمر يدعو للخجل، في إشارة إلى أن مباراة قبل النهائي، وبصرف النظر عن أنها بين أصحاب الأرض أستراليا، والإمارات أحد أفضل المنتخبات من الناحية الفنية في البطولة، كانت تستحق مدينة أكثر شهرة وأضواءً، وملعب يتمتع بسعة استيعابية أكبر.

وتابع ليتش: «هذا الخطأ الكبير حدث منذ 3 سنوات، فقد فشلت اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا في إقناع ملبورن باستضافة مباراة قبل النهائي، والآن يجب أن يشعر الجميع بالخجل والحرج، صحيح أن مدينة نيوكاسل يحسب لها ترحيبها بمباراة قبل النهائي، ومحاولة الخروج بها بصورة جيدة، ولكن الجميع سوف يشعرون بالندم لضياع فرصة إقامة هذه المواجهة في سيدني، حيث مدرجات الملعب التي تتسع لأكثر من 80 ألفاً، أعتقد أن الحكومات المحلية لم تتوقع هذا النجاح الجماهيري والإعلامي والمالي اللافت لكأس آسيا، ومن ثم لم ترحب مدينة سيدني بمباراة قبل النهائي، ومن سوء الحظ أن أستراليا طرفاً في هذه المواجهة».

بالإشارة إلى النجاح الجماهيري للبطولة، فقد كان يتوجب اختيار ملعب كبير، ومدينة أكثر شهرة لمباراة قبل النهائي، فقد حضر مباراة البحرين وإيران 17 ألفا، والسعودية وكوريا الشمالية حوالي 12 ألفاً، واليابان مع الأردن وصل عدد الحضور الجماهيري إلى 25 ألفاً، وفي مباراة ربع النهائي بين كوريا الجنوبية وأوزبكستان بلغ الحضور أكثر من 24 ألفاً، ومن ثم تم حرمان أستراليا من نجاح تنظيمي وجماهيري إضافي، بقرار إقامة قبل النهائي في مدينة نيوكاسل.

واختتمت صحيفة «سيدني مورننج هيرالد» تقريرها قائلة: «كيف لمدينة ملبورن أن تقدم نفسها دائماً باعتبارها واحدة من أهم عواصم الرياضة في العالم، وهي التي أضاعت على نفسها وعلى أستراليا فرصة استضافة واحدة من أهم المباراة في كأس آسيا 2015، إنها مباراة جماهيرية من العيار الثقيل، ما حدث هو خطأ كبير، وأمر يبعث على الشعور بالندم والسخرية في نفس الوقت، وفي المقابل كل التحية لمن تحمسوا في نيوكاسل لإقامة المباراة هناك، فلا يحق لأحد أن يصادر حقهم في تنظيم المباريات الكبيرة، ووضع أنفسهم على الخارطة الرياضية والكروية بقوة في هذه البطولة الكبيرة التي تجذب أنظار العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا