• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شعاره «نبتكر لنبدع.. هذه إماراتنا»

«شورى أطفال الشارقة» نحو تطبيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 أكتوبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

اعتمدت الإدارة العامة لمراكز الأطفال في الشارقة، إحدى إدارات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة؛ شعار الدورة الرابعة عشرة «2015- 2016» لمجلس شورى أطفال الشارقة، وهو «نبتكر لنبدع.. هذه إماراتنا» وذلك في إطار سعيها لغرس ثقافة‏‭ ‬الابتكار ‬والمبادرة ‬في ‬نفوس ‬الأطفال، ‬وتشجيع ‬نواب ‬المجلس ‬على ‬تبني ‬الابتكار ‬أسلوباً ‬للحياة، ‬وحث ‬أقرانهم ‬لاتخاذه ‬نهجاً ‬يساهم ‬في ‬بناء ‬وطنهم ‬الإمارات ‬على ‬أسس ‬متينة ‬يسندها ‬العلم ‬والمعرفة.

ويعكس هذا الشعار حرص الإدارة العامة لمراكز الأطفال على تبني وتطبيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، من خلال فتح المجال واسعاً أمام الأطفال لإطلاق طاقاتهم نحو آفاق أرحب، وتنمية القدرات الابتكارية لديهم، وحثهم على تفعيل حاستي الاستكشاف والتجريب لديهم، حتى يشاركوا في بناء دولتهم الإمارات بشكل فاعل في المستقبل القريب.

المتغيّرات المتسارعة

وقالت ريم بن كرم، مدير الإدارة العامة لمراكز الأطفال في الشارقة: «يأتي اعتماد الإدارة لهذا الشعار في إطار حرصنا على ترسيخ ثقافة الابتكار لدى أطفالنا، فالأمة التي لا تبتكر ولا تبدع لا تستطيع الصمود في وجه الأزمات والمتغيّرات المتسارعة التي يشهدها العالم، لذلك نسعى من خلال هذا الشعار إلى تبني استراتيجية واضحة المعالم تهدف إلى تشجيع الأطفال على إدخال مفهوم الابتكار إلى حيز التطبيق العملي في شتى مجالاتهم الحياتية، إذ تعد سنوات الطفولة من أنسب الفترات التي يمكن الكشف فيها عن روح الابتكار والإبداع لدى الطفل».

وأضافت: «كانت دولة الإمارات بفضل توجيهات القيادة الرشيدة سباقة في تبني هذا النهج ، من خلال الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي تهدف إلى وضع دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، خلال السنوات السبع المقبلة، ونريد أن نشجع الأطفال على اتخاذ هذا النهج وسيلة للتميّز والريادة والإبداع، لأن الأطفال هم الجيل الذي سيحافظ على مكتسبات الاتحاد، ويعزز نجاحات الدولة في المجالات كافة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا