• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

وزير البيئة يطلق حملة "مراسينا" في ميناء الحمرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

دبي- الاتحاد: شهد معالي محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه والمهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي بالوكالة وسعادة جاسم درويش أمين عام بلديات الدولة والسيد محمد المعلم مدير عام موانئ دبي العالمية لمنطقة الإمارات فعاليات افتتاح حملة ''مراسينا'' التي تنظمها بلدية دبي بالتعاون مع سلطة موانئ وجمارك دبي، وضمن مشاركة الدائرة في احتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني. شارك في الحفل عدد من طلاب وطالبات مدراس دبي المختلفة لتقديم عروض ترفيهية وتعليمية تناولت أهمية الحفاظ على البيئة البحرية.

وأكد المهندس لوتاه في كلمة ألقاها بالمناسبة التزام الدائرة بغرس الوعي البيئي وأهمية الحفاظ على البيئة لرواد المراسي من خلال البرامج الإرشادية والحملات التوعوية، مشيراً إلى أن هذه الحملة تأتي بعد نجاح الحملة الأولى التي نظمتها الدائرة في العام الماضي بالتعاون مع الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة بهدف الحفاظ على نظافة موانئ وشواطئ دبي.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب عبد الملك عبد الحميد من مدرسة المعارف الثانوية للبنين، ثم ألقى الطالب سالم خالد سليطين الأحاديث النبوية عن البيئة والتي تؤكد أهمية الحفاظ على البيئة وعناصرها المختلفة.

وألقى السيد محمد المعلم كلمة سلطة الموانئ والجمارك أكد فيها أهمية تضافر جهود الجهات الحكومية في مجال الحفاظ على النظافة العامة خاصة نظافة الموانئ والمياه، ثم ألقى الشاعر الإماراتي محمد بالصقعة قصيدة شعرية عن البيئة البحرية، تلتها بعض الفقرات الترفيهية البيئية قدمها طلاب مدرسة أحمد بن راشد، والعرض الفلكلوري الذي قدمته فرقة الغوص الشعبية على ظهر سفينة في ميناء الحمرية، وتم في الحفل تكريم الجهات المساهمة في حملة ''مراسينا'' شملت الجهات الحكومية والرعاة الرئيسين والرعاة الفرعيين والمؤسسات التعليمية المشاركة.

وقام السيد محمد المعلم بتكريم معالي وزير البيئة ومدير عام بلدية دبي وأمين عام بلديات الدولة، وتم على هامش الحفل عرض بعض المجسمات البيئية عرضتها طالبات مدرسة سلمى الأنصارية.

حضر الحفل عدد من كبار مسؤولي بلدية دبي ومجموعة من الشواب من دار المسنين بالممزر، حيث كان معظمهم من البحارة.

تجدر الإشارة إلى أن حملة ''مراسينا'' هدفت إلى تنظيف ميناء الحمرية بهدف توعية وتثقيف الجمهور، خاصة البحارة وأصحاب المراكب البحرية وموظفيها وعمال شركات النقل البحري وناقلات النفط والصيادين، وشارك فيها أكثر من 500 شخص من مختلف الجنسيات و الجهات لتنظيف، وتم إعادة تدوير النفايات المنتشلة من قاع البحر. وتم من خلال الحملة تنفيذ برنامج تنظيف الميناء من قبل الغواصة، حيث بلغت كمية النفايات التي تم انتشالها حوالي 40 طناً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال