• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

وزيرة الشؤون الاجتماعية تلتقي نظيرتها الإيطالية في روما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

روما - ''وام'': عقدت في العاصمة الإيطالية روما جلسة المباحثات الرسمية الأولى بين وفد الدولة برئاسة معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية والجانب الإيطالي برئاسة معالي روزي بندي وزيرة السياسة الأسرية وذلك بحضور سعادة عبدالحميد عبدالفتاح كاظم سفير دولة الإمارات في إيطاليا.

وفي بداية الاجتماع أكدت معالي مريم الرومي أن وزارة الشؤون الاجتماعية في دولة الإمارات ما كان لها أن تنفصل عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في كيان وزاري مستقل إلا بسبب إيمان القيادة الرشيدة وقناعة الحكومة الاتحادية بأهمية وجود وزارة للشؤون الاجتماعية تضع الإنسان الإماراتي على رأس أولوياتها وتسعى إلى إحداث التنمية الاجتماعية الشاملة في الدولة. وذكرت معاليها أن الدولة تولي اهتماما بالغا باستراتيجية الوزارة الجديدة وتقدم كل أوجه الدعم والرعاية من أجل إنجاحها وخلال استعراضها للمؤسسات الأسرية والاجتماعية العاملة في دولة الإمارات أشادت معالي مريم الرومي بالدور الكبير الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في خدمة القضايا الأسرية والاجتماعية من خلال تبني سموها العديد من الأفكار والمشروعات الأسرية الرائدة وتقديم كافة أشكال الدعم إلى جميع المؤسسات الأسرية والاجتماعية التي تأخذ على عاتقها تحقيق الاستقرار الأسري.

وأكدت الرومي خلال الجلسة حرص حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على مد جسور التعاون والتواصل مع مختلف الدول الصديقة بهدف تبادل الخبرات . من ناحيتها أبدت معالي روزي بندي وزيرة السياسة الأسرية الإيطالية إعجابها برؤية وزارة الشؤون الاجتماعية في الإمارات ومجموعة الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال الاستراتيجية الشاملة والواضحة التي تعنى بكافة الفئات التي تستفيد من خدمات الوزارة. وأشارت الوزيرة الإيطالية إلى أن حكومة بلادها وضعت خطة قومية للسياسة الأسرية تمثل الإطار القانوني والمرجعي لمختلف قضايا الأسرة والتي تتضمن دعوة كافة الجهات المعنية في إيطاليا إلى العمل من أجل حماية حقوق الأسرة وتقييم التأثيرات التي تحدثها سياسة الحكومة الإيطالية على الأسرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال