• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بأقلام الجماهير

عدنان ياب « جوول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

جمعة النيادي

هي ثلاث كلمات لا زالت راسخة في أذهان كل مشجع إماراتي، ثلاث كلمات ذهبيه ارتبطت بأسطورة المنتخب الإماراتي عدنان الطلياني، تلك الكلمات نثق بأنها ستخرج مرة أخرى أمام أستراليا، ولكن بأسماء مختلفة، وربما بطريقة مختلفة فللمجد بقية مع الكرة الإماراتية، فمن منا لا يتذكر جملة «خطر خطر سواها إسماعيل مطر»، هذه هي كرة الإمارات لا تعرف المستحيل، وبإذن الله لن نعرف المستحيل أمام المنتخب الأسترالي، فمن استطاع الإطاحة بالمنتخب الياباني بطل النسخة السابقة ليس من الصعب الإطاحة بوصيفه، فهناك عمر ومبخوت وخليل والحمادي وغيرهم، أبناء الكرة الإماراتية لا زالوا يقدمون الدروس في البطولة الآسيوية، وكلنا ثقة بأن النهاية ستكون على منصة وعرش الكرة الآسيوية، فهذا الجيل لا يفقه المستحيل، مثل ما قهر السابقون المستحيل سيقهره اللاحقون بإذن الله.

دعونا نقف بكل ثقة اليوم، لأننا نملك ما لا يملكه الغير، نملك المتعة والفكر والإصرار في المستطيل الأخضر، نحن لها فمثل ما أسقطنا اليابان والصين وكوريا، ليس من الصعب إسقاط وهزيمة المنتخب الأسترالي في عقر داره وبين جماهيره.. نعم نحن لها وبالعامية «عطوني أستراليا»، هذا الجيل صنع في نفوس جماهير الإمارات الثقة حتى لامس الغرور الكروي، فأصبحت الجماهير لا ترضى بالنتيجة دون الأداء، أصبح هاجس الأداء والمتعة الكروية مع الانتصار عنصراً مهماً للجماهير الإماراتية، اعتبروني مشجعاً إماراتياً مغروراً ودعوني أوجه دعوة غرور لكل مشجع إماراتي، لامسوا الغرور مع هذا الجيل، لأنه لن يتكرر، ومن الصعب أن يتكرر، نعم كلي ثقة برجال «الأبيض» اليوم، فثقتي مستمدة من الجيل الذهبي السابق «جيل عدنان ياب جول».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا