• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

45 فعالية متنوعة تميز جناح الإمارات في «الجنادرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2018

هزاع أبو الريش (الرياض)

أكد سعيد حمد الكعبي، مدير إدارة التراث المعنوي في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، مدير جناح الإمارات المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته الـ32، أن الهدف من المشاركة هو الترويج بشتى العناصر المختلفة لدولة الإمارات، فضلاً عن المشاركة الأخوية النابعة من الحب الصادق الذي يجمع بيننا وبين أشقائنا في المملكة العربية السعودية. وأشار الكعبي إلى أن مثل هذه المشاركات الوطنية تضيف إلى البلدان الشقيقة الألفة والترابط القوي الدائم والمستمر، والتجاذب من حيث الاقتراب الفكري والمضمون الثقافي، فتلتقي جميعها تحت سقفٍ واحد، وتصب في مكانٍ واحد، مما يجعلنا ذلك أكثر صلابة أمام الظروف الآتية. ولفت الكعبي إلى أن دولة الإمارات حريصة على المشاركة سنوياً في «الجنادرية»، وأن دورة هذا العام تحمل المشاركة الخامسة توالياً منذ عام 2013. وأضاف: «مشاركة الجناح الإماراتي لهذا العام تختلف عن المشاركات الماضية، فهذه المرة بلغت مساحة الجناح امتداد (6500 متر مربع)، بالإضافة إلى تخصيص أنشطة متعددة، تتنوع بين ثقافية وترويجية وتفاعلية جماهيرية، حيث تشارك الإمارات بجناح كبير ووفد يضم 145 شخصاً، يمثلون عدداً من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وتتضمن 45 فعالية ونشاطاً متنوعاً».

وحول ما يميز الجناح الإماراتي، بين الكعبي، وجود 3 معارض فنية في الجناح الإماراتي، هي «معرض صور العلاقات الإماراتية السعودية» و«معرض الصور التراثية» و«معرض الإمارات قديماً وحديثاً». ويتميز الجناح الإماراتي هذا العام بإضافة «ركن المأكولات الشعبية» الذي يقدم لضيوف الجناح طريقة إعداد وطهي الأكلات الإماراتية الشعبية بشكل مباشر أمامهم. وتوقع الكعبي أن يزيد عدد زوار الجناح الإماراتي هذا العام على مليون ونصف المليون زائر، وهو الرقم الذي تحقق العام الفائت.

وكان المهرجان قد انطلق بالأوبريت الغنائي «أئمة وملوك» من أشعار الأمير بدر بن عبد المحسن، وألحان ياسر بوعلي، واستعرض، على مدى 40 دقيقة، تاريخ المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها وحتى اليوم. وشارك في غناء مقاطع الأوبريت، الفنانون محمد عبده ورابح صقر وراشد الماجد وعبد المجيد عبد الله وماجد المهندس وراشد الفارس. ويعد «أئمة وملوك»، أول أوبريت يقدمه المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث سلط الضوء على الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة عبر عمل يمزج بين الدراما والغناء والعروض الفنية، باستخدام الإضاءات والشاشات المدعومة بالليزر، وأحدث التقنيات العصرية. وشارك في أداء العمل الدرامي المصاحب للأوبريت الفنانون راشد الشمراني وعلي إبراهيم وعبد العزيز السكيرين وشافي الحارثي، ومجموعة من الممثلين والشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا