• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في الحلقة الخامسة من «شاعر المليون»

5 شعراء سعوديين وكويتيان للمرحلة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بات ثلاثة شعراء من المشاركين في الحلقة الخامسة من «شاعر المليون»، أقرب إلى البيرق مع انتقالهم إلى المرحلة الثانية «مرحلة الـ 24» من المسابقة بموسمها السابع، فكان لكل من مطلق محمد سعد الفزران، وضاري مشعل خليفة البوقان الرميح من الكويت، ومحمد بن عمر السكران من السعودية؛ نصيب من بطاقات لجنة التحكيم التي منحتهم أعلى الدرجات، فكان لمطلق 49 درجة من 50، ولضاري 48، ولمحمد مثلها أيضاً، وبقي شاغر واحد لشاعر من بين الشعراء الخمسة المنتظرين نتائج التصويت مساء الثلاثاء القادم. لكن عليه أن يحصل على أعلى نسبة تصويت من الجمهور. ومع بداية الحلقة الخامسة كان ستة شعراء من الحلقة الماضية «الرابعة» بانتظار نتيجة تصويت الجمهور. بدأ المقدم حسين العامري بأبيات للشاعر والناقد حمد السعيد. في حين رحبت المقدمة مريم مبارك بالجمهور الذي وفد إلى المسرح من كل دول الخليج العربي؛ فقط من أجل الاستمتاع بالشعر ومتابعة الشعراء، سواء الذين كانوا بانتظار مفاجأة الحلقة، أو المشاركين في حلقة الأمس الجدد.

نتائج التصويت

قبل البدء بمجريات الحلقة الخامسة وقف شعراء الحلقة الماضية استعداداً لتلقي نتائج التصويت عبر الـSMS ، وهم: حامد الحويطي، سامي صالح العرفج التميمي، محمد بن هضيب، ناصر الشفيري، يونس العيد، مسلط ناصر بن سعيدان. لكن اسمين فقط تم الإعلان عن فوزهما حسب قانون المسابقة، فانضم إلى قافلة الشعراء المتأهلين للمرحلة الـ24 سامي صالح العرفج التميمي من السعودية بدرجات وصلت إلى 85%، وكذلك مسلط ناصر بن سعيدان من السعودية بـ56%، ليتمكنا إلى جانب زينب البلوشي وبدر الكبيح اللذين اختارتهما لجنة التحكيم من إكمال مشوار الشعر في أبوظبي عن الحلقة الرابعة.

أمسية الشعر

ليلة أمس الأول كانت مليئة بالشعر والصور، بجمال التراكيب، وتميز البناء، وإلى جانب ذلك كله أداء الشعراء الذين تمكنوا جميعهم من حصد إعجاب جمهور المسرح، ولا شك الجمهور المتابع عبر شاشتي أبوظبي الأولى وبينونة، إذ كان الشعر سيداً بكل معنى الكلمة، فحاز الشعراء الثمانية على إعجاب أعضاء لجنة التحكيم الذين ما فتئوا طوال الحلقة يشيدون بما ألقى الشعراء، سواء في أبيات المقدمة، أو قصائد المشاركة التي أثبت الشعراء المشاركون من خلالها أنهم متمرسون في كتابة الشعر النبطي، سواء لسرد تجاربهم الشخصية، أو لتمثل شخصيات ما، أو لنقل مشاعرهم المرتبطة بالمحبوبة أو بالوطن الذي ينتمون إليه أو المتعاطفون معه ومع أهله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا