• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

التعاون يدين ممارسات إسرائيل الاستفزازية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

عواصم - وكالات الأنباء: تواصلت الإدانات العربية والاسلامية أمس لعمليات الهدم الإسرائيلية في طريق باب المغاربة قرب المسجد الأقصى. وأدان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية ما تقوم به إسرائيل من أعمال بالقرب من أحد مداخل المسجد الأقصى في القدس، معتبرا أنها ''ممارسات استفزازية''. واعتبر العطية في تصريح صحافي أن ''هذه الأعمال الاستفزازية المستمرة تفضح سياسة اسرائيل العدوانية''، معتبرا أن ''هذه الأعمال التي تقوم بها سلطات الاحتلال مرفوضة وتشكل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية وما تعهدت به إسرائيل من الحفاظ على المقدسات في مدينة القدس''.

وأضاف العطية أن ''استمرار هذه السياسة العدوانية الاسرائيلية يتطلب من المجتمع الدولي خاصة المنظمات الدولية التحرك الجاد وتحمل مسؤولياتهم على الفور''، داعياً ''اللجنة الرباعية وخاصة الولايات المتحدة الأميركية إلى تحمل مسؤولياتها والضغط على اسرائيل لوقف عدوانها الإجرامي حفاظا على الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة''.

وفي القاهرة، دعا شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي المسلمين إلى بذل ما في استطاعتهم لحماية المسجد الأقصى الذي تقوم إسرائيل بأعمال حفر بالقرب منه. وقال في مؤتمر صحفي ''كل اعتداء على بيوت الله وعلى رأسها المسجد الأقصى يقتضي من الجميع بذل كل ما يستطيعونه من أجل حمايته''. وشدد على أن ''الجهاد فرض على كل مسلم متى ما اعتدي عليه''.

ووصف مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر أعمال التنقيب الإسرائيلية بأنها ''عدوان آثم'' على المسجد الأقصى.

وفي دمشق، أدانت سوريا أعمال الحفر، وقال بيان لوزارة الخارجية السورية: إن أعمال الحفر قرب ثالث الحرمين الشريفين تشكل ''مساسا صارخا بالمقدسات الإسلامية''

وفي عمان، طالبت أحزاب المعارضة الأردنية والنقابات المهنية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل. وقالت في بيان مشترك ''إن الاعتداء الصهيوني الصارخ لم يترك أي مبرر لوجود سفير للأردن في تل أبيب أو سفير للكيان الصهيوني في عمان بعد أن دمرت جنازير الجرافات الصهيونية معالم القدس وهتكت معها المعاهدات والاتفاقيات''.

وفي بيروت، ندد ''حزب الله'' اللبناني بالأشغال التي تقوم بها اسرائيل في محيط المسجد الأقصى، داعيا الشعوب والحكومات العربية الى ''تحمل مسؤولياتها''.

وفي طهران، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني إن ''إيران تدين تدمير الجسر المؤدي الى المسجد الأقصى والذي يشكل جزءا من مخططات مشؤومة بهدف تدمير المعالم الإسلامية''.