• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    

"الاتفاق..الاتفاق" شعار اليوم الأول لقمة مكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

مكة المكرمة - وكالات الأنباء: دخل الفرقاء الفلسطينيون من''فتح'' و''حماس'' أمس قاعة الاجتماعات المطلة على المسجد الحرام في مكة المكرمة، بإصرار واضح على الخروج من نفق الأزمة، وانتهت الجلسة الأولى لقمة ''فتح'' و''حماس'' بالاتفاق على تشكيل 4 لجان لبحث حكومة الوحدة، والبرنامج السياسي المشترك، والوفاق الوطني، وإعادة هيكلة منظمة التحرير، بينما حملت كلمات المجتمعين تفاؤلاً وتأكيداً على الخروج باتفاق ينتظره الفلسطينيون لتجاوز ''نكبة'' الاقتتال الداخلي، وإنجاح الجولة الجديدة للحوار بين الفصيلين الرئيسيين في الساحة الفلسطينية التى تجيء بناء على دعوة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسط توقعات باستمرار المباحثات 3 أيام على الأقل.

وافتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس(أبو مازن) ورئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' خالد مشعل جلسات الحوار التي لم يحضرها العاهل السعودي، على غير المعلن فيما سبق، بالتأكيد على أن الطرفين لن يخرجا إلا متفقين. وحضر الجلسة رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية.

وأعلن عباس ''لن نخرج من هذا المكان المقدس إلا ونحن متفقون''. وأكد عباس أنه اتفق مع مشعل على برنامج للمحادثات يتمحور حول أربع نقاط هي تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وتعزيز أسس الشراكة، وإعادة بناء وتأهيل منظمة التحرير الفلسطينية، وتعميق الوفاق الوطني. واعتبر الرئيس الفلسطيني أن ما حدث خلال الأيام الأخيرة في قطاع غزة خلال الاشتباكات التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح في قطاع غزة ''أيام سوداء لا أعادها الله علينا''، مضيفا ''لقد كانت بمثابة نكبة من النكبات لا نريد أن تتكرر وأن تعود بأي حال من الأحوال، ولا لهذه الدماء أن تسفك''. وشدد عباس على أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى الأمن والأمان، ''كي نحل مشاكله ونصل به إلى شاطئ الأمان''، مضيفا ''نريد أن نشكل حكومة وحدة وطنية، لأنها مطلب الجميع''. وقال عباس ''مما لا شك فيه أن حكومة وحدة وطنية هي مطلب الجميع، ليست مطلب جهة دون أخرى، الكل ينادي بتشكيل حكومة تخلصنا من الحصار وتفتح الآفاق أمامنا وتحقق لنا العيش الكريم''.

أما مشعل فقال في كلمته ''جئنا لنتفق، ولن نغادر هذا المكان إلا متفقين، لا مجال لنا إلا أن نتفق''. وأضاف ''على المجتمع الدولي أن يحترم اتفاقنا ويعترف بواقعنا الفلسطيني ويتعامل معنا بجدية''، داعياً المجتمعين إلى حوار على قاعدة الانفتـاح والأخوة والمحبة.

وأكد رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' أن هناك أوامر صدرت لرجال حماس في الميدان أن يصبروا ويكظموا الغيظ، مضيفا ''نريد أن نتوحد ونحقق شراكة حقيقية بين الفصيلين الكبيرين في الساحة لننطلق من خلالها لكل أهدافنا، وإذا وجد المجتمع الدولي الشعب الفلسطيني موحدين فلا مناص أمامه سوى التعامل معنا''.

ومن جانبه، دعا هنية إلى ''الاتفاق على ميثاق شرف يحرم الاقتتال ويعزز الوحدة الوطنية'' وأضاف: إننا نريد اتفاقاً شاملاً وليس فقط اتفاقا جزئيا ينهي حالة الاحتقان. وفي ختام الجلسة الافتتاحية، دعا مشعل مناصري وناشطي ''حماس'' و''فتح'' إلى أن يلتزموا وينضبطوا انضباطا كاملاً دون أي تجاوزات في الشارع الفلسطيني من أجل إعطاء فرصة لنجاح الحوار.

وعقب انتهاء الجلسة أكدت مصادر فلسطينية مطلعة لوكالة الأنباء الألمانية أن المتحاورين الفلسطينيين اتفقوا على تعيين خالد مشعل نائبا لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس. وتمثل قضيتا العلاقات مع إسرائيل وتوزيع الحقائب الوزارية أهم أسباب الخلاف بين الحركتين الفلسطينيتين، واللتين تهددان أي محاولات للتوصل إلى اتفاق نهائي بينهما.