• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

البرتغال تطيح البرازيل بهدفي سيماو وكارفالو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

مني منتخب البرازيل بأول خسارة له بإشراف مدربه كارلوس دونجا بسقوطه أمام البرتغال صفر-2 في المباراة الدولية التي أقيمت بينهما على ''ستاد الإمارات'' الخاص بنادي أرسنال أمام 60 الف متفرج مساء أمس الأول في لندن.. وسجل سيماو سابروسا وريكاردو كارفالو الهدفين في الدقيقتين 82 و89 وغاب عن المنتخب البرازيلي صانع ألعابه رونالدينهو بداعي الاصابة، في حين لم يشرك المدرب كارلوس دونجا المهاجم ادريانو أساسيا قبل ان يزج به مطلع الشوط الثاني.. وكان البرتغاليون الأفضل من البرازيليين من كافة الوجوه. جاءت المباراة مثيرة وشهدت عرضا قويا يشبه منافسات الادوار الفاصلة في البطولات الكبرى.. وسنحت لكلا الفريقين البرازيلي والبرتغالي العديد من الفرص الخطيرة خلال المباراة ولكن هدفا الفوز تأخرا حتى الدقائق العشر الاخيرة من المباراة.

وأجرى كل من لويس فيليب سكولاري المدير الفني للمنتخب البرتغالي وكارلوس دونجا المدير الفني للبرازيل تغييراتهما في الشوط الثاني رغبة في خطف هدف الفوز وهو ما نجح المنتخب البرتغالي في تحقيقه.

وبدت المباراة مثيرة منذ الدقيقة الاولى حيث بدأ الفريقان باللعب الهجومي وجاءت أولى الكرات الخطيرة في الدقيقة الخامسة عندما سدد البرازيلي إيلانو ضربة حرة لكن حارس المرمى البرتغالي ألكسندر ريكاردو تصدى لها ببراعة.. وتبادل الفريقان الهجمات باستمرار وإن كان التفوق لصالح الفريق البرازيلي شيئا ما. وكافح النجم البرتغالي الشاب كريستيانو رونالدو لإظهار نجوميته وقدرته على تقديم الكثير للفريق في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية 2008 وفي الدقيقة 14 حصل البرازيلي رافائيل سوبيس على الكرة داخل منطقة الجزاء لكنه تسرع وسددها غير متقنة ليتصدى لها الحارس البرتغالي بقدمه.. واستمر الفريقان في محاولاتهما الهجومية ورغم عدم التهديف المبكر إلا أن المباراة شهدت الكثير من الإثارة خاصة في اللمسات السحرية للاعبين عند الهجمات المنظمة. وقاد كريستيانو رونالدو هجمة خطيرة من منتصف الملعب ووصل إلى منطقة الجزاء وسدد الكرة إلا أن الدفاع البرازيلي كان يفرض عليه رقابة لصيقة.. وانتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني دفع المدير الفني كارلوس دونجا باللاعب المخضرم أدريانو بدلا من سونيس.. ولم يتغير الحال كثيرا حيث بدأ الفريقان الاداء الهجومي منذ الدقيقة الاولى ولكن لم يشكل أحدهما خطورة حقيقية على مرمى المنافس في الدقائق الاولى.. وبدأ إيقاع اللعب يهدأ شيئا ما لكن الفريق البرتغالي سريعا ما استعاد حماسه وقاد بعض الهجمات الخطيرة على المرمى البرازيلي.. وفي الدقيقة 62 قام كل من لويس فيليب سكولاري المدير الفني للمنتخب البرتغالي ودونجا مدرب البرازيل بتغييرات في صفوف الفريقين أهمها خروج كريستيانو رونالدو الذي حل مكانه سابروسا سيماو.

وظل المنتخب البرتغالي متفوقا خاصة من الناحية الهجومية لكنه سقط في مصيدة التسلل أكثر من مرة خلال الشوط الثاني.. وأجرى كلا المدربين تغييرا في الدقيقة 68 حيث دفع سكولاري باللاعب موتينيو بدلا من تياجو كما أشرك دونجا اللاعب دييجو بدلا من فريد.. وبعدها عاد الفريق البرازيلي يتألق من جديد وكاد أن يتقدم في أكثر من مناسبة لكن عدم التركيز ويقظة الدفاع البرتغالي حال دون ذلك.. وفي الدقيقة 75 أجرى سكولاري تبديله الثالث حيث دفع باللاعب نونو جوميز بدلا من هيلدر بوستيجا.

وواصل المنتخب البرتغالي محاولاته حتى استطاع التقدم في الدقيقة 82 بهدف لسيماو سجله من تسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء إثر تمريرة من ريكاردو كاريزما.. وبعد ثلاث دقائق كاد البرازيلي أدريانو أن يتعادل لبلاده ولكنه تلقى الكرة في موقع تسلل.. وفي الثواني الاخيرة من المباراة تضاعفت بهجة الجماهير البرتغالية وزادت محنة البرازيل عندما أضاف المدافع كارفاليو الهدف الثاني للبرتغال بعدما تلقى تمريرة عرضية متقنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال