• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العائدات ستخصص لتكلفة التشغيل والصيانة

«الهيئة» تخطط للاستثمار في المنشآت الرياضية الجديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 أكتوبر 2015

معتصم عبدالله (دبي)

كشف إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، عن دراسة تعدها الجهات المعنية بالهيئة من أجل استثمار المرافق الرياضية الجديدة للهيئة والتي ستدخل الخدمة بداية من العام المقبل وعلى رأسها مجمع زايد الرياضي بالفجيرة والمتوقع افتتاحه في 20 فبراير من العام المقبل.

وتنفذ الهيئة بالتعاون مع وزارة الأشغال والجهات المسؤولة مجموعة من مشاريع البنى التحتية الضخمة في قطاعي الرياضة والشباب، حيث يجري حالياً تنفيذ مجمع زايد الرياضي بالفجيرة والذي تصل تكلفته إلى 70 مليون درهم، ويشتمل على صالة ألعاب مغطاة متعددة الأغراض للألعاب الجماعية (الطائرة، السلة، واليد) بجانب صالات ملحقة للألعاب الفردية، علاوة على المبنى الإداري للمنشأة والذي يستوعب أيضاً مركز الشباب في الفجيرة، بجانب مكتب الهيئة في الإمارة، إضافة إلى العديد من المرافق الأخرى مثل النادي العلمي، فيما تتضمن المرحلة الثانية للمشروع مسبحا أولمبيا، إضافة إلى المباني الخدمية والأعمال الأخرى في المرحلة الثالثة، في حين سيتم تنفيذ مشروع صالتين للألعاب الجماعية والفردية في دبي، بجانب مجمع زايد الرياضي في إمارة رأس الخيمة، ومضمار السباقات في الشارقة.

وأكد عبدالملك أن الاستثمار في المنشآت الرياضية الحكومية يضمن استمرار نشاط هذه المرافق بالشكل المطلوب، لافتاً إلى الصعوبات التي تعانيها الهيئة في إدارة العديد من المرافق كمراكز الشباب وغيرها خاصة فيما يتعلق بتوفير منصرفات الكوادر البشرية العاملة والمتعلقة بالرواتب وغيرها، بجانب منصرفات الصيانة والمتابعة الدورية في ظل محدودية الميزانية، في الوقت الذي يوفر فيه التعاقد مع شركات استثمارية ضمان تقديم هذه المرافق لأفضل الخدمات وبشكل لا يؤثر على نشاطها ولا على برامج الاتحادات الرياضية.

وقال: الهدف من اللجوء إلى القطاع الخاص هو توفير إدارة مميزة للمنشآت الرياضية بأسلوب اقتصادي لا يحمل موازنة الهيئة أعباء إضافية في ظل عدم زيادة الدعم.

وتابع: السوق المحلي قادر على المشاركة والمساهمة، وعلينا في المقابل تجهيز المنتج والمتمثل في المنشآت والبنى التحتية، موضحاً أن اللجوء للقطاع الخاص سيكون وفق ضوابط وشروط محددة تضمن المحافظة على المنشآت وصيانتها وإدارتها بشكل جيد واحترافي، لافتاً إلى أن التخوف من التكاليف العالية للتشغيل والصيانة كان أحد أسباب عزوف الإدارات السابقة عن الاهتمام بمجال المنشآت وتوفير بنى تحتية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا