• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عبر تقاطع الوعي بين الفنان والمتلقي

«في غياب النص».. تحفيز للطاقة التأويلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

إبراهيم الملا (الشارقة)- في المعرض الفني الجماعي “في غياب النص”، المقام حاليا بالشارقة، ويستمر حتى الخامس من الشهر الجاري يقدم ثلاثة فنانين إماراتيين وعدد من الفنانين المقيمين بالدولة، كيفية استهلاك وإنتاج النص في واقعنا المعاصر، وقياس مدلولات الذكاء البصري اعتمادا على تقاطعات الوعي المشترك بين الفنان والمتلقي.

كما يسعى المعرض الذي ينظمه مركز مرايا للفنون بقناة القصباء بالشارقة تشرف عليه نور السويدي القيمية الفنية للمعرض إلى تحفيز الطاقة التأويلية في النص المكتوب من خلال إدماجه في الفنون التفاعلية الحديثة والوسائط المرئية والمسموعة، بحيث ينقل هذا الامتزاج الفني مستويات التعاطي مع العمل التشكيلي إلى أفق التجريب والتعبير الحرّ، ويتيح مساحة أرحب لقراءة الواقع الثقافي والاجتماعي وبمنظور مختلف ونابع من فلسفة الفنان ورؤيته للوجود.

تقنية الوسائط

ويتضمن المعرض أعمالاً للفنانين آلاء إدريس، وسالم القاسمي، وفيكرام ديفيشا، ووليد الواوي، وزينب الهاشمي، حيث استخدمت الفنانة آلاء إدريس تقنية الوسائط البصرية الأقرب للفيديو آرت كي تقدم عملا بعنوان “المُستهلِك، المُستهلَك” في غرفة معتمة، استعادت في مساحتها الضيقة العادات اليومية للإنسان بهدف ترجمتها صورياً وفَهمِها بعُمق، حيث تنحت الفنانة حروف كلمتي “الجهل” و”الرغبة” من الخبز بحروف عربية، بوحي من أدب تشارلز ديكنز الذي كان يشير إلى هاتين الكلمتين على أنهما أصل الشرور، واستخدمت مشهد تناول الطعام رمزياً لدراسة تدهور العملية الفكرية. وعمدت إدريس إلى اختيار نكهات لاذعة جداً للخبز، حيث تجبر نفسها على تناوله، لتأخذ المشاهد في رحلة من الحزن، عندما تواجه المعاني الحقيقية لتلك الكلمات وتأثيرها على البيئة المحيطة بها.

«أحجية الحياة»

وتقوم زينب الهاشمي في عملها “الكلمات المتقاطعة.. أحجية الحياة” بالمقارنة بين حل الكلمات المتقاطعة والخيارات التي نتخذها في حياتنا اليومية؛ وتظهر الأعمال الفنية كيف أنه لا يمكن عند حل الكلمات المتقاطعة العودة إلى الوراء ومحو ما تمت كتابته بالقلم الحبر؛ فالحياة تقدم لكل فرد حزمة من الخيارات، على هيئة مربعات فارغة ما أن يتم ملئ كل منها حتى تقترب من فك رموز لغز الحياة؛ وتنوه الفنانة الهاشمي إلى قوة التحكم بمسار حياتنا، إلى أين نريد أن نصل، ماذا نريد أن نحقق، ومن نريد أن نحب؛ أما المربعات السوداء في اللغز فتمثل الشعور بالخوف والتحديات كونها تحد من حرية حركة الحروف، وكذا خياراتنا في الحياة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا