• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الدوري الجزائري يحقق رقماً قياسياً في إقالات المدربين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

رويترز

شهد النصف الأول من منافسات الدوري الجزائري لكرة القدم ظاهرة صادمة فاقت كل التوقعات، لكونها تخطت كل الاحتمالات المعقولة والمقبولة لها، وهي ظاهرة إقالة المدربين، سواء الوطنيين أو الأجانب.

وتخلت نصف الأندية الجزائرية وعددها 16 نادياً عن مدربيها، بعد مرور سبعة مراحل فقط من دوري المحترفين الجزائري لكرة القدم، عن مدربيها سواء من الوطنيين أو الأجانب، لتقترب المسابقة بذلك من تحقيق رقم قياسي في رحيل المدربين.

وفقد بسبب ذلك 8 مدربين وظائفهم في لحظة مبكرة من الدوري الجزائري بعد تغيير الأندية لأجهزتها الفنية، وهي شبيبة القبائل ونصر حسين داي وأمل الأربعاء وسريع غليزان وشبيبة الساورة ومولودية الجزائر أقالت مدربيها بسبب سوء النتائج.

وأصدر اتحاد الكرة الجزائري، قبل بداية الموسم الحالي، قراراً بمنح الأندية فرصة التعاقد مع مدربين فقط كل موسم، لكن سرعان ما تبين أن هذا القرار لم يكن أكثر حصانة وقوة من المرسوم الذي سنته وزارة الشباب والرياضة عام 2005 والذي ألزم الأندية بالتعاقد مع مدربين اثنين فقط في الموسم، غير أن هذا القانون لم يصمد في النهاية.

ويتوقع المراقبون استمرار مقصلة الإقالة في عملها لتطيح بالمدزيد من المدربين في الأسابيع المقبلة، خاصة وأن مسؤولي الأندية لا يهتمون إلا بالنتائج الفورية تفادياً لضغوط الشارع المتصاعدة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التغييرات التي تكلف الأندية مبالغ مالية كبيرة، تأتي في الوقت الذي تواجه فيه بعض الأندية شبح الإفلاس.

يذكر أن ثلاثة أندية فقط، هي وفاق سطيف حامل لقب الدوري ومولودية بجاية حامل لقب الكأس وجمعية وهران، لم تغير مدربيها خلال الموسم الماضي، بينما أقدمت أندية أخرى على جلب ما بين اثنين إلى أربعة مدربين.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا