• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أجدادنا خافوا أيضا من اختراع التلغراف والراديو والتلفزيون

لا تخف على أبنائك من العصر الرقمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

الاتحاد نت

في عام 1858 قال كاتب في إحدى الصحف منتقدا اختراع التلغراف "ليس هناك شك حقيقي في أنه تسبب في خسائر هائلة...هو سطحي، مفاجئ، لا رقابة عليه، سريع للغاية أكثر من الواقع." وفي الماضي وجه البعض الانتقادات ذاتها للهاتف والراديو والتلفزيون.

والآن تنضم أحدث اختراعات الأجهزة مثل الهواتف الذكية إلى هذه القائمة، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

ويتردد كثيرا أن الآباء يخشون أن تجعل هذه الأجهزة أبناءهم منفصلين عن المجتمع وهي مخاوف يرددها العديد من الصحفيين والكتاب. وبما أن كل هذه الاختراعات اتضح بمرور الوقت أنها غير مؤذية بصورة كبيرة، فلم كل هذا الخوف؟

ربما يكون من أسباب هذا القلق الفجوة الزمنية بين وقت ظهور أي تكنولوجيا والوقت الذي نستغرقه في تقييم عواقبها، وهذا ينطبق على موقف البعض من أثر التكنولوجيا الجديدة على الجيل القادم.

وتتناول مادلين جورج وكانديس اودجرز في عدد نوفمبر من دورية Perspectives in Psychological Science الأدلة العلمية المتاحة حتى الآن عن آثار وسائل التواصل الاجتماعي على المراهقين. وجدوا أن المراهقين منغمسون ولا شك في العالم الرقمي، فقد أظهرت دراسة على سبيل المثال أن المراهقين يرسلون في المتوسط 60 رسالة نصية يوميا وأن 78 % منهم على الأقل لديهم هواتف محمولة متصلة بالانترنت.

لكن الأبحاث لم تصل إلى أي أدلة تدعم مخاوف الآباء، بل الخلاصة التي توصلت إليها الأبحاث هي أن تجربة المراهقين في العالم الرقمي موازية لتجربتهم في العالم الحقيقي وليست بديلة له. يستخدم المراهقون الهواتف المحمولة أساسا للتواصل مع الأصدقاء الذين يعرفونهم جيدا في العالم الحقيقي. كما أنهم ربما يقابلوا تجارب سيئة في العالم الرقمي تماما مثل احتمال مقابلتهم مشاكل وتجارب سيئة في العالم الحقيقي. وليس هناك دليل على الإطلاق على تغير الصداقات أو تأثرها نتيجة ارتفاع معدل استخدام الهواتف المحمولة.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا