• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

"إكس إف" ترسم مستقبل "جاكوار"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

إعداد - عدنان عضيمة:

في عالم صناعة السيارات ليس مهماً أن تعاني شركة ما من المشاكل بل المهم أن تخرج منها بعود أصلب وقدرة أكبر على التطوير. وبعد أن مرت شركة جاكوار المتميزة بسياراتها الرياضية الأنيقة بفترة عصيبة قبل بضع سنوات أعلنت قبل أشهر عن إطلاق أحدث نسخة من سيارتها الفخمة (إس-تايب) التي ينتظر منها أن تحقق نجاحاً كبيراً للشركة يضاف إلى سلسلة نجاحاتها قبل الأزمة الأخيرة. وقال بعض نقاد السيارات إن (إس-تايب) الجديدة تحمل كافة الخصائص التي تؤهلها لمنافسة المرسيدس (سي إل إس)، وهي التي شهدت بعض التغيير في الخصائص التصميمية للهيكل شملت العديد من التراكيب المميزة بالرغم من أنها احتفظت بالملامح الأساسية المميزة لسيارات جاكوار كلها.

وما لبثت جاكوار أن فجّرت قنبلة العام الجديد 2007 عندما عرضت على جمهور معرض ديترويت فيلماً مسجلاً بالأبعاد الثلاثة لسيارتها التصورية الآسرة (إكس إف) التي قيل إنها ستطمس آثار كل ما سبقها من نسخ جاكوار المتميزة السابقة، وهي تنتمي إلى فئة الصالون. وعن السيارة الجديدة، يقول سيف كروبلي محرر السيارات في مجلة (أوتوكار) الإنجليزية إنها أروع تحفة في عالم السيارات ظهرت خلال العقود الأخيرة. وقيل فيها أيضاً إنها تأتي لتخلف الفئة (إس - تايب) في المستقبل القريب. ويقول تقرير نشرته المجلة إنه ما من سيارة تصورية بريطانية على الإطلاق يمكن أن يقال إن في وسعها أن تغير مستقبل الشركة التي تصنعها سوى (إكس إف). ويضيف كروبلي أن مبيعات شركة جاكوار سجلت انخفاضاً كبيراً منذ عام 2000؛ واتضح من ذلك أنه ما من حلّ بديل أمامها سوى بناء سيارة آسرة يمكنها أن تأسر ألوف هواة القيادة الرياضية من النظرة الأولى؛ ويمكن لمثل هذه السيارة أن تخرج الشركة من ورطتها. وتعهّد مصمم السيارات المبدع إيان كالوم منذ بضع سنوات بقيادة فريق من كبار مصممي جاكوار لتحقيق هذه الفكرة. ولم تخرج (إكس إف) عن النسق العام لسيارات جاكوار من حيث المعالم المميزة الرئيسية ومنها الانخفاض الشديد لهيكل الأساس من الأرض والتراكيب الرياضية البارزة والخطوط والسطوح ذات الانسياب الرقيق والتي تتوزع على الهيكل الخارجي. ويفضل كالوم ألا توصــــف (إكس إف) بأنها تمثل مرحلة تطورية جديدة في تصميم سيارات الصالون التي تصنعها جاكوار لأن هذا المظهر الجديد تماماً الذي بدت عليه هو الذي سيحكم مظاهر كل سيارات الشركة في المستقبل. ويقول بعض خبراء السيارات إن (إكس إف) سرقت الكثير من مظاهرها وتراكيبها السطحية من سيارات الشركة القديمة ومنها مثلاً الشبك الأمامي المستطيل للواجهة الذي يحاكي ذلك الذي تميزت به السيارة الرياضية (إكس جيه6) لعام .1968 وليس معنى ذلك أيضاً أن (إكس إف) تمثل خليطاً من مجموعة أجزاء لسيارات قديمة أنتجتها الشركة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال