• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

إيما جاكوبس*

سور كندا العظيم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

في كندا، استأثر انسحاب المرشح الجمهوري الأميركي «سكوت ووكير» من سباق الانتخابات الرئاسية بعناوين بارزة في الصحافة المحلية، فهو الرجل الذي اقترح بناء جدار طوله 8864 كيلومتراً لفصل الحدود المشتركة بين أميركا وكندا، وأظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت في شهر سبتمبر الماضي أن 41 بالمئة من الأميركيين يرحبون بهذه الفكرة.

وحرّض الجدل الذي أثير حول الموضوع كتّاب الأعمدة على طرح أفكارهم حوله، وظهرت أعمدتهم في مئات الصحف الكندية الأسبوع الماضي، ومن بينهم الصحفي «جوش فريد» الذي كتب عموداً في صحيفة «مونتريال جازيت» قال فيه: «نعم يا أيها الكنديون، ينبغي علينا أن نبني الجدار الذي يفصلنا عن الولايات المتحدة، ونحن الآن في الوقت المناسب لتنفيذ الفكرة». وأضاف: «ويمكنك أن تتخيل ضخامة الأفواج البشرية من اللاجئين السياسيين التي يُنتظر أن تتدفق على كندا في حالة فوز عدو الهجرة والمهاجرين دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016. ولا شك أن الملايين من أتباع الحزب الديمقراطي الأميركي والمهاجرين الهاربين من سخيمة أحقاد ترامب سوف تخترق الحدود الكندية، طلباً لحق اللجوء السياسي إلى أرضنا المتجمدة».

وعبرت صحيفة «جلوب أند ميل» الكندية التي تصدر في مدينة تورينتو، وتوزع مليون نسخة يومياً، عن تأييدها لبناء ما أطلقت عليه اسم «الجدار العظيم في كندا»، وقالت «لقد أثبتت جدران الفصل فوائدها عبر التاريخ منذ عهد أسرة مينج الصينية التي بنت السور العظيم، ولقد حان الوقت لبناء الجدار الكندي، وكلما زاد ارتفاعاً كان ذلك أفضل». وتوقعت الصحيفة أن يتحول مشروع بناء الجدار الكندي إلى أداة تحفيز وحماية للاقتصاد الكندي الذي يعاني الأزمات، وسوف يشكل مانعاً يمتد عبر البحيرات العظمى وجبال الروكي وهو يتطلب الشيء الكثير من عناصر الإبداع والابتكار الهندسي والتكنولوجي.

وقالت الباحثة الاجتماعية «سوزان ساكس» في مقال نشرته صحيفة «تورنتو ستار»: «إذا كان في وسع الجدار أن يُبعد حملة الأسلحة الفردية وبقية العادات الأميركية المستهجنة عن كندا، فأنا أرحب به». وفضلاً عن استبعاد حملة الأسلحة غير القانونية، قالت الباحثة الاجتماعية الكندية «دوروثي توركوت» في مقال نشرته في صحيفة «جريسمبي»، إن جدار الفصل بين كندا وأميركا يمكنه أن يعزل الكنديين عن «تأثيرات الثقافات غير المرغوبة التي يصدِّرها الأميركيون للمجتمع الكندي»، وكثيراً ما عبّر الكنديون عن ازدرائهم لما يسمى «ثقافة حمل المسدسات»، وتنديدهم بمستويات العنف المرتفعة في الولايات المتحدة.

وكانت لي أحاديث ولقاءات حول هذه القضايا مع مسؤولين كنديين كبار، وبما أنني أحمل الجنسيتين الأميركية والكندية، وأجد في نفسي القدرة على فهم العادات السائدة في المجتمعين، فقد لاحظت أن الكنديين ما زالوا حتى الآن متأثرين بالسياسات المتبعة عند جارتهم الجنوبية الغارقة في الفوضى والضجيج، إلا أن هذا الارتباط ينبع من الشعور بأن الحالة الاقتصادية للولايات المتحدة تؤثر بشكل مباشر على وضعهم الاقتصادي.

ومن ذلك مثلاً، أن استقالة «جون بوينير» أصبحت تمثل الشغل الشاغل للصحافة الكندية، وليس هذا إلا دليل وحيد من بين جملة من القرائن التي تعبر عن قوة شعور الكنديين بالارتباط بالسياسات الأميركية وحتى بالعادات والممارسات الاجتماعية والرياضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا