• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وطن الريادة «1 - 2»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

من يتابع رحلة الإمارات نحو تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، يدرك أن الرؤية لتقديم خدمات ريادية لم تكن مجرد طموح قيادي ومقصد مؤسسي، ولكنها سعي مستمر تترجمه منظومة البرامج والمشاريع والمبادرات المتعاقبة منذ إطلاق برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة في عام 2011، وبذلك انتقل مفهوم مقدمي الخدمة في وطن الريادة «الإمارات» من «تلبية احتياجات» إلى «رضا المتعاملين»، والآن تقف كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات والدوائر على مستوى الدولة أمام استحقاق عنوانه «متحدون في (إسعاد المتعاملين)»، من خلال السعي الحثيث نحو تحسين وتطوير الخدمات لهم، والشواهد من حولنا في مراكز الخدمات وقنوات ومبادرات التواصل، وغيرها من ممكنات نجاح مستدام، تؤكد واقعية الرؤية وقوة العزيمة، لتتبوأ الدولة الصدارة الريادية، وتكون مرجعاً عالمياً.

وأطلق المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي دليل «خدمة المتعاملين» ليكون استكمالاً منهجياً لمراحل تطور تلك الرحلة الواثقة الخطى، لتقديم خدمات تحقق التفرد وفق رؤية الإمارات 2021، والرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030.

إن التحليل المتأني للعوائد المؤسسية المستقبلية من تطبيق وتطوير هذا الدليل على 39 جهة حكومية، يبرهن على أن هذه الخطوة سوف تحدث حراكاً تنافسياً إيجابياً بين تلك الجهات، وتنقل مفهوم جودة الخدمات إلى مستويات استثنائية، ستمثل نموذجاً يحتذى به عالمياً. وفي إطار هذه المبادرة المتميزة، والتي ستحتّم على الجهات تنفيذ إجراء تقييم ذاتي وفق أدوات عالمية، ثم تقديم نتائج التقييم لأمانة المجلس بصورة دورية، نستطيع أن نرصد عوائد استراتيجية، ستشكل ملامح ونوع الخدمة وتوقعات المتعاملين في المرحلة المقبلة في إمارة أبوظبي الواعدة، وهي: تعزيز مستويات التنافسية بين الجهات المقدمة للخدمة، ودعم تنافسية الإمارة في المؤشرات المرتبطة بتقديم الخدمة للمواطن والمقيم والمستثمر وكافة الفئات، حيث تحتل أبوظبي حالياً مراتب متقدمة في عدة مؤشرات، فعلى سبيل المثال، انضم مكتب أبوظبي للتنافسية في نوفمبر 2012 إلى عضوية اتحاد مجالس التنافسية العالمي، بهدف تطوير سياسات واستراتيجيات فاعلة تعزز من مكانة الإمارة في مجال التنافسية العالمية.

الدكتور - عماد الدين حسين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا