• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«فينيقي قرطاجي» من قبل التاريخ يسافر إلى بيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

بيروت (أ ف ب) - «أريش» شاب فينيقي من مدينة قرطاجة، عاش في القرن السادس قبل الميلاد، يمكن التعرف إليه من خلال تمثال يعيد تكوين هيئته في معرض يحمل عنوان «شاب بيرصا» ينظمه متحف الآثار في الجامعة الأميركية في بيروت، يستمر حتى السادس والعشرين من فبراير المقبل.

ويعني اسم «أريش» باللغة الفينيقية الفتى العزيز والمحبوب، وقد نفذ التمثال في أحد المختبرات الفرنسية في باريس بشكل مطابق لرجل فينيقي من قرطاجة، يتراوح عمره ما بين 19 أو 24 عاما، بالمقاييس والتفاصيل الدقيقة لكل أعضاء جسمه.

وصمم التمثال انطلاقا من إعادة ترميم الهيكل العظمي للشاب وتشكيله، باستخدام تقنية رأب الجلد. وتولت التنفيذ الاختصاصية الفرنسية في هذا المجال والنحاتة اليزابيت دينيس.

وتروي مديرة متحف الجامعة الأميركية في بيروت ليلى أن «هيكل أريش العظمي وجد في العام 1994 عندما كان حارس متحف قرطاجة يريد أن يزرع شجرة مقابل المتحف على تلة بيرصا».

وتضيف «بعد أن تم حفر نحو أربعة أمتار، تم العثور على قبرين، الأول فيه الهيكل العظمي التابع لأريش مع بعض من مقتنياته، والثاني كان فارغا، مما يدل انه لم يكن متزوجا لأنه عادة يدفن الزوج إلى جانب زوجته، أما الاحتمال الثاني فهو ارتباط زوجته برجل آخر بعد مماته وتكون قد دفنت معه».

وكان التمثال عرض في متحف قرطاج في العام 2012. وانتظرت بدر الانتهاء من عرضه لاستقدامه إلى بيروت بعد موافقة مدير المتحف، ناقلة عنه قوله «من الطبيعي جدا أن يسافر أريش أولا إلى بلاد أجداده» في إشارة إلى الفينيقيين الذين عاشوا في لبنان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا