• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

برئاسة الإمارات.. اجتماع طارئ للجامعة غداً لبحث العدوان على «الأقصى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

القاهرة (وام)

أعلن السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الإمارات غداً الثلاثاء بمقر الأمانة العامة، وذلك بناء على طلب تقدمت به دولة فلسطين أمس وأيدته جميع الدول الأعضاء.

وقال ابن حلي إن الاجتماع مخصص لمناقشة واتخاذ الإجراءات الكفيلة حيال ما تشهده كافة أرجاء دولة فلسطين المحتلة في الوقت الراهن من عدوان إسرائيلي متواصل ومتصاعد على الشعب الفلسطيني الأعزل.

وأضاف أن الاجتماع سيناقش أيضاً الخطوات العربية الواجب اتخاذها تجاه ما تقوم به إسرائيل من انتهاكات غير مسبوقة بحق المقدسات في القدس والمسجد الأقصى وعمليات التدنيس من قبل المتطرفين الإسرائيليين في المسجد الأقصى تحت حماية سلطات الاحتلال.

وقال مهند العكلوك نائب المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية، إن الدورة الطارئة غير العادية لمجلس الجامعة سوف تتناول موضوع سبل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وفق القانون الدولي والإنساني، والتي طالب بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ فترة وحماية المقدسات في مدينة القدس الشريف وخاصة المسجد الأقصى ودعم إجراءات دولة فلسطين إزاء عدم التزام إسرائيل في الاتفاقيات الموقعة.

وأضاف أن التحدي الآن هو كيفية ترجمة قرارات الجامعة العربية إلى إجراءات عملية للجم الاحتلال الإسرائيلي وحماية المسجد الأقصى.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا