• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قراءة مهدي وقوة الوسط أهم الأسلحة

السيطرة على «الوسط» لإبطال مفعول الأطراف والحد من العرضيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

الروح القتالية، والثقة الكبيرة لدى منتخبنا الوطني، سواء الجهاز الفني أو اللاعبين، تمثلان قيمة مضافة لـ «الأبيض»، في المرحلة الأخيرة، وعبرها تجاوز بها محطات ومباريات صعبة، وهو يملك القدرة والإمكانيات ليكون بطلاً، وتحقيق ذلك، علينا التعامل مع اللقاء بذكاء كبير وتركيز عالٍ، بالذات في اللحظات الحاسمة، التي تتطلب سرعة اتخاذ القرار، والأهم أن نثق في قدراتنا على الفوز بالبطولة.

والمنتخب الوطني يملك خبرات تراكمية جيدة في التعامل مع عاملي الأرض والجمهور، وأعتقد أن تجاز عقبة «الكنجارو»، يعتمد بشكل كبير على قراءة المدرب المتميز مهدي علي، واختياره وتوظيفه للتشكيلة التي يدفع بها، والتبديلات يجب أن تتناسب مع ظروف المباراة التي ربما تذهب إلى شوطين إضافيين، وعلينا التحسب لأي مفاجأة.

وخط الوسط سيكون عنصر التفوق في المباراة، و«الأبيض» يملك وسطاً متميزاً، مكوناً من عامر وخميس والحمادي وعمر، وتكثيف الخط بلاعب خامس على أن نلعب بمهاجم واحد يرفع من قيمة الوسط، خاصة أن خطورة المنتخب الأسترالي تكمن في الوسط، حيث يلعب بطريقة 4 ـ 3 ـ 3، مستفيداً من لاعبي الوسط، ثم تفعيل الأطراف، حيث يهدد دائماً عبر العرضيات، والتفوق في الوسط وإحكام السيطرة على اللاعبين المهاريين في منتصف ملعب أستراليا يصيبهم بـ «التشويش»، ويحد من قدرتهم على اللعب بتركيز عالٍ، وحالة وسط منتخبنا لها دور كبير في الوصل إلى نهائي البطولة، كما تلعب الحالة الإبداعية لعمر عبد الرحمن والعزيمة والإصرار لمهند سالم في قيادة الدفاع وتألق ماجد ناصر واللمسات الإبداعية والجمالية لعلي مبخوت أدواراً مماثلة.

ومطلوب بشدة أن نباغت ونفاجئ المنافس بالتحول السريع من الدفاع إلى الهجوم، ولدينا لاعبون قادرون على صناعة تمريرات حاسمة، والقوة التكتيكية لصاحب الأرض تكمن في العرضيات، مع الحس الحالي في التمركز للمخضرم تيم كاهيل، وهذا يتطلب حضوراً ذهنياً عالياً من مدافعينا، كما نحتاج أن نلعب بتوازن واستغلال سرعتنا في الهجمة المرتدة والتمريرات الطويلة المباغتة.

ويجب أن نبحث عن الأمان أولاً، بعدم استقبال هدف، قبل أن نفكر في التسجيل، وعودة وليد عباس إلى الدفاع تمثل إضافة كبيرة ومنتخبنا بالجماعية والمهارة الفردية عند لاعبيه والتجانس والقراءة السليمة لمدربه يستطيع أن يصل إلى النهائي ويحقق البطولة الحلم، خاصة أنه وصل إلى رحلة متقدمة من الإقناع، وهو ما جعل سقف الطموحات مرتفعاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا