• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

نسائية دبي تشيد بخطة دبي الاستراتيجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 فبراير 2007

دبي - ''الاتحاد'': ثمنت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي الرؤية الثاقبة والرأي السديد لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حين كشف بكل ثقة عن خطة دبي الاستراتيجية للتنمية الاجتماعية حتى عام .2015 فقد رأت في هذه الخطة استشرافاً قيادياً طموحاً مبنياً على عقلية مرنة متطورة ومنهجية علمية تجعل منها بوابة جديدة لمستقبل تنموي زاهر ستتحول معه دبي وبفضل من الله تعالى وبتخطيط من قيادتها الرشيدة الى موقع ريادي عالمي في بناء الإنسان وتحقيق طموحاته بامتلاك بنية تحتية للتنمية الاجتماعية بكل أبعادها، وتجويد الخدمات الاجتماعية وفي مقدمتها التعليم والصحة لأنهما الأساس في البناء الاجتماعي. وقالت في بيان صحافي صادر من الجمعية: إن جمعية النهضة النسائية بدبي تبارك برامج ومشاريع هذه الخطة لأنها ستكون دعماً قوياً لمشاريع وأنشطة الجمعيات ذات النفع العام وفي مقدمتها جمعية النهضة التي تسعى الى التميز والريادة في التنمية الاجتماعية المستدامة. وأضافت الشيخة أمينة أن تحقيق هذه الخطة سيضيف صفحة مشرقة جديدة في سجل المفاخر والانجازات العملاقة التي تمتاز بها دبي إذ تختصر ما بين زمن الولادة والنشأة لتكبر قبل أوانها مؤكدة أن دبي ستظل شرياناً حيوياً متجدداً في سباقها المتميز مع الزمن والتحديات، وتضخ في هذا الشريان وباستمرار الدماء القوية خلال مسيرتها التنموية التي لا حدود لها. وعن مميزات هذه الخطة الاستراتيجية أعربت عن ثقتها البالغة بمتانة القاعدة الصلبة التي تقف عليها حركة التنمية المستدامة إذ توازن أفقياً ورأسياً بين عناصرها فهي تجمع الى جانب الكوادر البشرية كماً متميزاً من الانتاج والابتكار والجودة في السياسات الاقتصادية والنظم والمؤسسات مبينة أن هذا التوازن إنما ينبع من تلك الأهداف السامية للقيادة العليا والتي تمحورت حول الهوية الوطنية وتعميق الحس الولائي وتوفير المحتوى الثقافي الشامل مع التركيز على اللغة العربية، مشيرة الى أن هذا التوازن يستند ايضاً الى قدرة حكومة دبي على التشخيص الدقيق للواقع ورسم الحلول الناجعة خدمة للوطن والمواطن كما في قضية المرور والازدحام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال