• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تفتح الملف الشائك جداً

الفساد و«بيع المباريات».. «مرض صامت» في قلب الكرة الآسيوية !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

معتز الشامي (سيدني)

في إطار البحث عن الحقائق، قررنا أن نخترق الملف الشائك، وأن نفتح باباً لقضية لطالما دخلت في إطار «المسكوت عنه»، لأن الهدف هو إلقاء الضوء على حال الكرة الآسيوية، وكل ما يعيق تقدمها حتى تصل لمرحلة التطور والانطلاقة الحقيقية، بالتزامن مع دخول اللعبة في مرحلة جديدة، حيث يقترب البيت القاري للعبة من دورة انتخابية جديدة مليئة بالتحديات أمام الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وقد عرضنا بالأمس تمهيداً لحلقة اليوم، عندما تحدثنا عن انتشار الفقر والعوز في الكثير من الدوريات الآسيوية، وهو ما يعني وجود بيئة خصبة لما يمكن أن نسمية بـ «مافيا التلاعب بنتائج المباريات»، التي لم تتوقف عند الدوريات «المغمورة» آسيوياً، ولكنها تجاوزتها لاختراق دوريات غنية ولها اسمها في القارة الصفراء.

وقد هالنا ما وقع بين أيدينا من مستندات خلال رحلة بحث عن مصادر ما يلقب بـ«مافيا التلاعب بالمباريات في آسيا»، التي تشن ضدها حرباً «سرية» من جهات عدة أولها الاتحاد الآسيوي بالتعاون مع الفيفا، والبوليس الدولي «الإنتربول» وأكثر من شركة متخصصة في مكافحة التلاعب في المباريات حول العالم.

وأولى الخطوات ما قام به البوليس الدولي بالتنسيق مع الاتحاد الآسيوي و«الفيفا» خلال الأعوام الثلاث الماضية، التي شهدت القيام بـ 2360 مداهمة أمنية في مختلف دول آسيا، وتحديداً الوسط والشرق والجنوب وبعض دول الغرب، وقد أسفرت كلها عن مصادرة 27 مليون دولار «كاش»، بالإضافة إلى إيقاف عمليات تلاعب بمبالغ تقديرية تتراوح بين مليار ونصف المليار إلى ملياري دولار.

وقد تأكد بالدليل القاطع انتشار «مافيا» التلاعب والمقامرة على المباريات بطرق غير مشروعة في 10 دوريات بآسيا، أبرزها دوريات كوريا الجنوبية، الصين، سنغافورة، فيتنام، إندونيسيا، ماليزيا، الهند، هونج كونج، ومنغوليا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا