• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فنادق إقامة المنتخبات قصص وحكايات

بشهادة الإعلام الآسيوي.. لاعبو الإمارات مثال «الانضباط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

ملبورن (الاتحاد)

بعيداً عن الملاعب وأجواء المباريات والمنافسات، تشهد بطولة أمم آسيا لكرة القدم 2015 العديد من القصص والحكايات في مقر إقامة المنتخبات، حيث تختلف الأجواء من منتخب إلى آخر سواء في نظام الإقامة أو المتطلبات التي يفرضها كل وفد على اللجنة المنظمة خلال إقامته بمدن البطولة.

ورصدت «الاتحاد» أبرز القصص التي طبعت أيام إقامة المنتخبات بالبطولة سواء في الدور الأول أو بقية الأدوار المتقدمة. واللافت أن وسيلة الترفيه التي وحدت اللاعبين في مقارات المنتخبات هي لعبة البلايستيشن، حيث وفرت أغلب المنتخبات المشاركة بالبطولة لعبة «البلايستيشن» للاعبين حتى يقضوا أوقات فراغهم، على اعتبار أن أغلب الأجهزة الفنية تفضل بقاء اللاعبين في حالة استرخاء بالغرف بدلاً من النزول إلى بهو الفنادق والالتقاء بالجماهير ووسائل الإعلام.

وأكد أكثر من لاعب شارك في البطولة أن مباريات قوية تقام في غرف اللاعبين وسط حماس وتشويق كبيرين للفوز بالمباريات، كما تعتبر لعبة الورق من وسائل الترفيه التي تأتي في المرتبة الثانية بعد «البلايستيشن» وتقضي أغلب أوقات فراغ اللاعبين. ومن القصص الأخرى التي رصدناها في كواليس إقامة المنتخبات، نجد أن المنتخب الياباني الأكثر دقة في مطالبه طوال فترة إقامته بالبطولة، يعمل ألف حساب لكل الجزئيات الصغيرة التي يمكن أن يكون لها انعكاس على عطاء اللاعبين وأدائهم في الملعب.

واشترط القائمون على منتخب «الساموراي» توفير 50 غرفة للبعثة لأن الاتحاد الياباني يمنح غرفة لكل لاعب على عكس بقية المنتخبات الأخرى التي تعتمد النظام المزدوج للغرف.

أما منتخب كوريا الشمالية فلم يتسلم سوى 26 غرفة، لأنه أقل وفد بالبطولة، وبالتالي لم يشغل حقه في الحصول على 30 غرفة مثلما تمنحه اللجنة المنظمة لكل المنتخبات الأخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا