• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

استئناف الدراسة في جامعة بيروت العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

بيروت -اف ب: استؤنفت الدراسة أمس في جامعة بيروت العربية وسط تدابير امنية كثيفة، وذلك بعد اغلاق للجامعة استمر عشرة ايام اثر مواجهات دامية بدأت في حرمها واتسعت الى محيطها بين مناصري الحكومة اللبنانية والمعارضة.

وانتشر عشرات من عناصر الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي على الطرق المؤدية الى الجامعة، معززين بآليات مدرعة.

وخضع الطلاب لتفتيش دقيق قبل دخولهم الحرم الجامعي ووزعت عليهم نسخ من بيان صادر عن رئيس الجامعة عمرو جلال العدوي دعا فيه الطلاب الى ''احترام انظمة الجامعة وقوانينها''.واضاف البيان ان الجامعة ''تحترم كل القوى السياسية القائمة في لبنان وتوجهاتها، لكن هذه التوجهات تتوقف خارج اسوار الجامعة، وهي لن تسمح باستخدام ساحتها الداخلية في اي صراع لبناني''.

وصرح عدوي ''انه يوم دراسي عادي وثمة حضور كثيف للطلاب لانهم يخضعون لامتحانات''.واوضح انه لم يطلب انتشارا امنيا في محيط الحرم الجامعي، لافتا الى ان ''الجيش اللبناني يؤدي واجبه''.وكان عدوي ناقش مع ممثلي الطلاب السبت موضوع معاودة الدروس، لكن ممثلي حزب الله وحركة امل المعارضين لم يشاركوا في الاجتماع.

ورفض رئيس الجامعة التعليق على هذا الغياب، مؤكدا ان الحرم الجامعي استعاد هدوءه وانه ''تمت تسوية'' الخلاف بين مناصري المعارضة والحكومة والذي ادى الى اندلاع الصدامات في 25 يناير.

وقالت الطالبة دانا ضناوي ان ''معظم الطلاب تعبوا من هذا الوضع ويريدون مواصلة الدروس وانجاز عامهم الجامعي''.واذ اقرت بان الانتشار الامني حول الجامعة ''يرخي بثقله على الاجواء''، نددت بالاحداث الاخيرة ودعت الطلاب الى التحلي بـ''مزيد من الانفتاح''.