• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

توقيع ثلاث اتفاقيات للتعاون الفني بين الإمارات وألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

هاشم المحمد - وام:

شهدت فخامة انجيلا ميركل مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية ومعالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد بفندق قصر الإمارات بأبوظبي أمس التوقيع على ثلاث اتفاقيات تعاون فني بين شركات القطاع الخاص في البلدين الصديقين، الاولى للتعاون بين شركة أبوظبي للدائن البلاستيكية ''بروج'' وشركتي ليندا الهندسية واتحاد المقاولين العالمية ''سي سي سي''، والثانية بين ''مبادلة للتنمية'' وشركة سيمنز الالمانية، والثالثة بين ترانسكو وسيمنز، وتبلغ قيمة عقد ''بروج'' 1,3 مليار دولار، حيث المنتظر العمل على تطوير أكبر منشأة من نوعها في العالم بطاقة انتاجية تصل الى 1,5 مليون طن سنوياً.

وعقب توقيع الاتفاقيات ألقت المستشارة الالمانية كلمة اشادت فيها بما لقيته خلال زيارتها للامارات والتي تعد الاولى لها من حفاوة استقبال وكرم ضيافة.

وقالت ''سمعت الكثير وتعلمت خلال الساعات القليلة وأود أن أقول إن الاستقبال الحار ترك انطباعا كبيرا في نفسي كما ان ديناميكية التطور والوضوح والمنطقية التي يتم بها انجاز المهام الموجودة لمواطني هذا البلد أثارت اعجابي العميق''، واصفة الإمارات بأنها مثال للعمل الاقتصادي.

وأضافت ''بغض النظر عن مصادر الطاقة التي تتمتع بها الامارات فعلى كل شخص ان يفهم أن لنا شركاء اقتصاديين فيها وهناك من ينافسنا والامكانيات متاحة في التعاون المشترك ولم يتم استغلاها بالكامل''، مؤكدة أن التعاون الاقتصادي والسياسي مرتبطان ارتباطا وثيقا، وقالت من يدرك أنه شريك للاخر مع اتفاق في التصورات والرؤى سيترجم ذلك الى تعاون اقتصادي الامر الذي ينطبق تماما على الامارات والمانيا.

وقالت نرغب بأن نكون شركاء لكم من خلال زيادة وتيرة التبادل التجاري وتفعيل التعاون في مجال الاسواق المالية المهمة الى جانب قطاع السياحة الذي توليه المانيا اهتماما خاصا، وبهذا الشأن أكدت المستشارة الالمانية أن معدلات النمو ديناميكية ومتطورة بين البلدين وهي في زيادة باكثر من 20 بالمائة وهو ما نفتخر به الأمر الذي يعطي دافعا نحو تحقيق المزيد.

وأعربت المستشارة الالمانية عن املها في ان تكون هناك غرفة تجارة ألمانية إماراتية ليستمر التواصل بشكل دائم فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين موضحة أنها أوضحت خلال مباحثاتها في الامارات أن المانيا ترغب في مواجهة العولمة بايجابياتها وأشارت الى أن هناك فرصة متاحة لها الآن مع شركاء في دولة الامارات.

وقالت ''أعتقد أن من الميزات التي تقدمها الكفاءات الالمانية تقديمها حلول متكاملة شاملة في مجال المعدات والاجهزة والماكينات وبما في ذلك تدريب الكوادر العاملة عليها''، موضحة في الوقت ذاته ان بلادها اذا ما قدم لها مثلا مشروع لتشييد 20 كم من الطرقات فانها لاتستطيع ان تنافس في ذلك لأنها الآن اصبحت تقدم مشروعات متكاملة تظهر من خلال الامكانيات التقنية بكوادرها القادرة على تنفيذ كبرى المشروعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال