• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحويل الأهلي «للانضباط» لإشراك لاعب «غير مقيد» أمام النصر

«الأحمر» يقدم مستندات تؤيد قانونية موقفهوفارق الـ«24 ساعة» بين العقدين يثير الجدل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

معتز الشامي (دبي)

يبدو أن بوادر أزمة جديدة، بسبب اختلاف آليات التطبيق والتنفيذ اللوائح الداخلية، للقيد وإصدار البطاقات الموسمية للاعبين، بدأت تلوح في الأفق، وأبطالها اتحاد الكرة والنادي الأهلي، وذلك بسبب قرار الاتحاد أمس، بتحويل النادي الأهلي إلى لجنة الانضباط، على خلفية الدفع باللاعب محمد سبيل، في المباراة التي جمعت بين الأهلي والنصر في كأس الخليج العربي، مساء السبت، وانتهت بفوز الفرسان بهدفين نظيفين.

وتفيد المتابعات أن «نظام التسجيل» الخاص بكشوفات الأندية، أظهر عدم أحقية سبيل بالمشاركة، لأن عقده كان قد انتهى رسمياً مع الأهلي وفق السجلات في 28 سبتمبر، وكان الأهلي قد جدد عقد اللاعب، بتاريخ 30 سبتمبر، ورأت المصادر في الاتحاد أن الفارق بين تسجيل العقد وانتهاء العقد القديم، كان «24 ساعة»، وبالتالي كشف «السيستم» أن اللاعب لا يحق له المشاركة لانتهاء عقده، وذلك رغم وجود عقد مبرم بينه وبين النادي، قام الاتحاد باعتماده وتوثيقه.

فيما تمتلك الإدارة القانونية للقلعة الحمراء، الأدلة والبراهين، التي تثبت حقها في إشراك اللاعب، وأبرزها أن اللاعب مقيد في كشوفات الاتحاد، وأن النادي قدم للاتحاد عقد اللاعب منذ العام الماضي، وأن اتحاد الكرة قد أصدر بطاقة الموسم للاعب تنتهي بتاريخ يونيو 2016، ما يعني أن اللاعب مقيد ويحق له المشاركة، وبالتالي إذا كان هناك خطأ، فتتحمله لجان الاتحاد، التي أصدرت بطاقة بتشكيل «غير صحيح» وهذا ما لا يمكن إقراره، لأن البطاقة والعقد كلاهما سليم وقانوني.

وعلمت الاتحاد أن الأهلي لديه مستندات لا تقبل الدحض، وهي بطاقة اللاعب الموسمية، التي تعتبر المرجع الخاص، بمشاركة أي لاعب من عدمه، فضلا عن كون النادي لم يخرج اللاعب من قائمته التي قدمها منذ بداية الموسم، حيث تتضمن القائمة اسم اللاعب بينما يبقى قيد العقد الجديد إجراءً شكلياً فقط.

فيما تمسكت الجهات القانونية في الاتحاد ولجنة المحترفين، بموقفها بحيث ترى أن قيد عقد اللاعب بعد مرور 24 ساعة على انتهاء عقده السابق لا يعد تجديدا للعقد، بينما يعتبر عقد جديد.

ويتوقع أن تؤدي تلك القضية، إلى جدل كبير في الساحة الرياضية، خاصة أن الأهلي لديه مستندات تؤيد وجهة نظره، كما تحتج اللجان الداخلية بالاتحاد بسقوط قيد اللاعب لمرور يوم كامل دون قيد العقد الجديد، وهو ما يفتح باباً لدخول لجنة أوضاع اللاعبين طرفا في القضية، حول كيفية اعتبار قيد اللاعب ساريا، وما بين الموقفين يتضح أن هناك خطأ إدارياً باللجنة المسؤولة عن القيد وإصدار البطاقات الموسمية للاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا