• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تشكيل لجنة إعادة إحياء المناطق السكنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

دبي - الاتحاد : بارك سعادة حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي بالوكالة خطة دبي الاستراتيجية ،2015 وقال: تأتي الخطة استكمالاً للخطة السابقة، وهي شاملة لعناصر التطور الذي مرت به مدينة دبي، فضلاً عن أنها تواكب أي تغيرات مستقبلية. وقال إنه تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في شأن تطوير المناطق السكنية بدبي ضمن الخطة الاستراتيجية لإمارة دبي والتي رسمها سموه للفترة ما بين عامي 2007 و،2015 قررت بلدية دبي إنشاء ''لجنة تطوير المناطق السكنية الخاصة بالمواطنين في إمارة دبي''، وذلك بهدف الارتقاء بمستوى المعيشة لسكانها من كافة النواحي وإعادة تأهيل تلك المناطق. وأوضح لوتاه أن بلدية دبي مشاركة ضمن لجان الخطة، وتحديداً لجنتي الأمن والسلامة ولجنة البنية التحتية والأراضي والبيئة. وأضاف إننا دائرة خدمية بالدرجة الأولى، لذا فإن مشاريعنا متنوعة لتطوير المدينة وأعمالنا محددة، وأضاف إن اللجان تطرقت إلى محاور أساسية خلال اجتماعاتها، وسيتم وضع برامج تنفيذية ومؤشرات أداء، وسيتم مراقبتها من قبل اللجنة المشكلة، وسترفع أهم المحاور الرئيسية للمجلس التنفيذي. وأكد أن صاحب السمو الحاكم أشار في كلمته التاريخية يوم الأحد الماضي إلى متطلبات هذا التوازن، حيث تشمل التخطيط الشامل لعناصر التنمية الحضرية، وتعزيز السياسات المتعلقة بإسكان المواطنين، وضمان مواكبة الخدمات والمرافق العامة للنمو الحضري، وتوفير عروض كافية من مساكن ذوي الدخل المحدود، وتحديث سياسات إسكان العمال وضمان تطبيقها. وأوضح أنه في هذا السياق يأتي تشكيل هذه اللجنة التي يترأسها المهندس عيسى الميدور مساعد مدير عام البلدية لشؤون التخطيط والمباني بالإنابة، وتضم كلا من المهندس فوزي الشحي رئيس قسم الإشراف الهندسي بإدارة المباني، والمهندس برهان عبد الرحمن الحباي رئيس قسم تصاميم مشاريع الإسكان بإدارة الإسكان الحكومي، والمهندس نجيب محمد صالح رئيس قسم الدراسات التخطيطية بإدارة التخطيط والمساحة. وقال إن اللجنة ستقوم بتحديد وحصر جميع المناطق السكنية الخاصة بالمواطنين في إمارة دبي، على ضوء أنظمة التخطيط واستعمالات الأراضي المعتمدة لدى الدائرة، وكذلك جرد وحصر المنازل والمباني القائمة فيها، وتحديد الاستعمالات والإشغالات الحالية لها. وقال لوتاه كنا حريصين على أن تكون المناطق السكنية مخصصة للمواطنين، وضرورة المحافظة على سكن المواطن فيها مثل مناطق الراشدية والصفا وأبوهيل، وقد وجه سموه الإلتزام ببقاء هذه المناطق للمواطنين، وأمر سموه منذ فترة بالمحافظة على بقاء منطقة الراشدية للمواطنين، وقد بدأنا فعلاً في تنفيذ مجموعة من المساكن وإحلالها بدلاً من القديمة وصيانة المنازل، فضلاً عن معاملة جميع المناطق السكنية بنفس المعاملة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال