• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

وزير البيئة يفتتح ورشة عمل الرؤية المستقبلية لمركز الزراعة الملحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

دبي -''وام'': افتتح معالي محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه أمس ورشة عمل دولية حول الرؤية الاستراتيجية المستقبلية للمركز الدولي للزراعة الملحية التي ينظمها المركز بمشاركة 70 من الخبراء وممثلي عدد من المنظمات الدولية المختصة. وتتناول الورشة دراسة خطة المركز للسنوات الخمس القادمة.

وأكد معاليه إن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة للحلول الدائمة لتوفير وإدارة المياه من أجل تلبية احتياجاتها من المياه في جميع المجالات بما في ذلك الزراعة. وقد جعلت من هذا الأمر أولوية وهدفا رئيسيا في أهداف التنمية الألفية والاستراتيجية الوطنية وخطة العمل الخاصة بالبيئة والتنمية المستدامة. كما أكد معالي وزير البيئة والمياه إن دولة الإمارات تشهد قفزة نوعية في التطور والازدهار ومن الطبيعي جدا أن نركز على الزراعة كمصدر أساسي. وعبر عن الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على دعمهما المستمر للزراعة والتشجير. وأشار معاليه إلى أن أكبر استهلاك للمياه يأتي من قطاع الزراعة وتتم تغطية معظم الطلب المتزايد على المياه عن طريق عملية التحلية التي تتسم بكلفتها الباهظة واستهلاكها للطاقة إذ لا نستطيع بدونها تلبية حاجتنا لكوننا نعيش في منطقة قاحلة فقيرة بمصادر المياه العذبة الطبيعية. وقال معاليه إن المياه الجوفية في الإمارات تعاني من تزايد في الملوحة وانخفاض في المستوى وذلك بسبب الإفراط في استخراجها لافتا إلى إن هناك بعض المحاصيل التي يمكن زراعتها في التربة المالحة ذات مصادر المياه. كما أكد معاليه في كلمته أهمية مركز الأبحاث الدولي والدور الذي يلعبه في مجال الزراعة الملحية. واستمرار دعم وزارة البيئة والمياه للمركز والتعاون معه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال