• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في أعقاب شكاوى من انتشارها جراء تراكم النفايات

إلزام ملاك البنايات في الشارقة بالتعاقد مع شركات مكافحة الحشرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

تحرير الأمير (الشارقة)- استجابت بلدية الشارقة إلى مطالب سكان بإلزام ملاك البنايات بالتعاقد مع شركات لمكافحة الحشرات، بحسب المهندس يوسف الأحمد مدير إدارة الخدمات البيئية.

وأوضح الأحمد لـ«الاتحاد» أن البلدية أصدرت قانوناً، سيدخل حيز التنفيذ الأشهر المقبلة، بتخصيص فرق تفتيشية لزيارة المباني، ورصد أي مخالفات، عبر الوقوف على نظافتها وغرف النفايات التي يجب تعقيمها وتنظيفها ورشها بصورة دائمة، من خلال 60 شركة مرخصة، ملزمة الملاك بالتعامل معها.

وأشار إلى مخالفات بانتظار الملاك غير الملتزمين، فيما تعمل الإدارة حالياً وحتى تطبيق القانون على تلقي أية شكاوى من قبل السكان بخصوص عدم نظافة البنايات، وتقوم بالإجراء الوقائي في حال جاء تقرير المفتشين بتردي الوضع البيئي. ونوه مدير إدارة الخدمات البيئية في بلدية الشارقة إلى أن القانون الجديد يحظر على الأشخاص إلقاء أو وضع أو ترك أو دفن أو تخزين أو التخلص بأي وجه من الوجوه من أي نوع من النفايات والمخلفات في الميادين والطرق والشوارع والممرات والأزقة والأرصفة والشواطئ والأراضي الفضاء وأسطح المباني والحوائط والشرفات والمناور وغيرها من الأماكن سواء كانت عامة أو خاصة.

وأفاد بأن المواد والأشياء المدرجة في المنع تشمل: النفايات وكل ما يتسبب في إعاقة المارة أو تشويه منظر الإمارة وواجهات المباني وشرفاتها أو الإخلال بمقتضيات الصحة العامة أو الإضرار بالبيئة ومخلفات الحدائق أو المزارع أو الحظائر بما فيها الأغصان وأوراق الشجر والمركبات والآليات والمحركات التالفة وجميع أجزائها وما في حكمها، إضافة إلى مخلفات أعمال الحفر والبناء والهدم في غير المناطق البرية، ومخلفات تنظيف السجاد والأغطية وغسيل المركبات ومخلفات الزيوت وما في حكمها.

وكان سكان في مدينة الشارقة طالبوا البلدية بإلزام ملاك البنايات بالاهتمام بقضية النظافة، مشيرين إلى أن البعض يهملونها، خاصة حول المباني، ما يؤدي إلى انتشار الحشرات والقوارض بصورة كثيفة، ومن ثم الراوئح الكريهة جراء تراكم النفايات بين البنايات.

وتقدم عدد من سكان «التعاون» بشكوى، تفيد بأن البناية التي يسكنونها تحتوي على محل كبير للخضار والفواكه، فيما يقوم العمال بإلقاء النفايات تحت المبنى بصورة سيئة، الأمر الذي يؤدي إلى تراكمها لفترة طويلة في الحاويات، ومن ثم تكوّن بيئة خصبة لتكاثر الحشرات والقوارض، مطالبين بحل هذه المشكلة بأسرع وقت نظراً لخطورتها على الصحة العامة. وقال أحمد عيد (مقيم في بناية بمنطقة التعاون): تقدمنا بشكاوى كثيرة لكن من دون جدوى، معرباً عن أمله في وصول صوته إلى الجهات المسئولة، مضيفاً أن السكان يدفعون إيجارات خالية، ومن حقهم الحصول على خدمات جيدة وأماكان نظيفة وصحية، واصفاً تحول «زقاق» البنايات إلى «مكب للنفايات» بالأمر غير المعقول.

في السياق ذاته، قالت شاديه أبو نزار (مقيمة في التعاون): نعاني صيفاً وشتاء من تراكم النفايات في الحاويات بسبب محل الفواكه والخضار الذي حول البناية إلى مكب لبقايا نفاياته، والضحية نحن وصغارنا. وطالبت بضرورة سن قوانين صارمة من شأنها حماية السكان والنهوض بقطاع النظافة في المدينة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض