• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

نجلاء العوضي: الإماراتية قدمت النموذج الصحيح لنساء العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

دبي - سامي أبو العز:

أعربت نجلاء فيصل العوضي المدير العام لدبي ،1 نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للإعلام، عن شعورها بالفخر والاعتزاز بالمرأة الإماراتية وبقدراتها وبأنها شريك رئيسي في التطوير والتنمية، مشيرة الى تفاؤلها بالمرحلة المقبلة في ظل القيادة الحكيمة المؤمنة والمفعلة لدور المرأة في جميع المجالات، مشيرة إلى وجود الكثير من التحديات التي تتطلب العمل أكثر من الأمنيات. وأشادت بثقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي باختيارها عضواً بالمجلس الوطني الاتحادي، لافتة إلى أن الثقة تتطلب بذل الكثير من الجهود ومواكبة التغيرات العالمية، وهو ما وجه به صاحب السمو نائب رئيس الدولة في زياراته ولقاءاته بالمواطنين والإعلاميين، بسرعة مواكبة التغيرات العالمية السريعة والمتنوعة وتقديم رؤية واقعية وحقيقية للأحداث الجارية على أن تكون الشفافية والحرية المسئولة أساس العمل للمرحلة المقبلة، موضحة أنها تتبنى قضايا التطوير للموارد البشرية والإعلام الحر والبناء والتعليم، مشيرة إلى ضرورة أن نحقق الهدف المنشود بالتفوق في السباق العالمي، وأن يأتي إلينا العالم ليأخذ ما ننتجه إعلاميا، منوهة إلى البدء في الإنتاج المحلي سواء بالبرامج الإخبارية أو الأعمال الدرامية. وقالت العوضي: إن قضية وإشكالية التعليم هي أساس التطور والنهوض والحضارة، اضافة إلى الرغبة الحقيقية والإرادة الفعالة لتحقيق الأهداف، مطالبة المرأة الإماراتية بتقديم النموذج في القيادة والمشاركة والتطوير والنهوض بالمجتمع وأن يكون شعار ومضمون المرحلة المقبلة ''العمل أولاً وقبل كل شيء''، وأن يتسم سلوكنا بالعمل أكثر من الكلام والأمنيات.

ولفتت إلى أن تواجد المرأة في المقعد البرلماني يمثل إحدى لبنات البناء المتوالي على طريق الإنجازات والمكتسبات التي تعكس ثقة كبيرة في قدرات المرأة الإماراتية.

وأضافت أن المرأة أثبتت كفاءة عالية في مختلف قطاعات المجتمع حيث أن القيادة الرشيدة مهدت الطريق أمام المرأة للمشاركة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنهوض بالمجتمع، عن قناعة وإيمان عميق بدور المرأة الإماراتية في المجتمع وقدرتها على اتخاذ القرار في أي منصب أو وظيفة تتواجد فيها. وأوضحت أن تواجد المرأة في البرلمان يعد شهادة اعتراف مجتمعية بدورها ومشاركتها ليقدم المجتمع الإماراتي النموذج الصحيح في التعامل مع المرأة وتقديرها، مؤكدة على انتهاء منظومة حقوق الرجل وحقوق المرأة، وإنما الرجل والمرأة يصنعان المستقبل ويتحملان المشاق والصعاب.

وأوضحت أن الإماراتية أثبتت جدارتها وتفوقها أمام المجتمع العربي والعالمي، حتى صارت مثالا يحتذى به للنساء والفتيات من مختلف الدول العربية ودول مجلس التعاون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال