• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الريال يحتفل بمباراته الـ 1000 في سانتياجو برنابيو بهزيمة سابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

بقيت الصدارة على حالها بتعثر برشلونة حامل اللقب والمتصدر وملاحقه اشبيلية بتعادلهما بالنتيجة ذاتها صفر-صفر امام اوساسونا وريال سوسييداد على التوالي، في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم التي شهدت سقوط ريال مدريد امام ضيفه المتواضع ليفانتي صفر-1 .

على ''ستاديو ال سادار'' اكتفى برشلونة بنقطة واحدة، الا ان فرحة جماهيره كانت كبيرة بعودة هداف الفريق الكاتالوني الكاميروني صامويل ايتو الى الملاعب بعد غياب حوالي 4 اشهر عن فريقه بسبب اصابة خطيرة في اربطة ركبته تعرض لها في 27 سبتمبر الماضي امام فيردر بريمن الالماني في مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وشارك ايتو في آخر 6 دقائق من اللقاء الذي غاب عنه النجم البرازيلي رونالدينهو بسبب إصابة في كاحله، لينضم الى مواطنه سيلفينيو والمدافع الفرنسي ليليان تورام، فيما استمر غياب الارجنتيني ليونيل ميسي المتوقع عودته الى الملاعب قريبا بعدما ابعدته الاصابة في ساقه عن الفريق الكاتالوني منذ 12 نوفمبر الماضي.

وكان الشوط الاول متكافئا بين الطرفين، فكانت الفرصة الاولى لمصلحة برشلونة عندما توغل اوليجير على الجهة اليمنى قبل ان يمرر كرة عرضية خطيرة، الا ان الحارس ريكاردو تدخل في الوقت المناسب ليمنع سانتياجو ايزكيرو الذي لعب اساسيا على حساب الايسلندي ايدور جوديونسن، من وضع الكرة داخل الشباك (10).

ورد اوساسونا سريعا برأسية قوية من الصربي سافو ميلوسيفيتش واثر عرضية من دافيد لوبيز على الجهة اليمنى لكن الحارس فيكتور فالديز انقذ برشلونة ببراعة (13). وتمكن الفرنسي لودوفيك جيولي من هز شباك حارس اوساسونا ريكاردو الا ان الحكم الغى الهدف بداعي تسلل غير واضح.

وغابت الفرص الحقيقية عن بداية الشوط الثانية، فكان أخطرها للارجنتيني خافيير سافيولا الذي وصلته الكرة من رأس المدافع المكسيكي رافاييل ماركيز، الا ان تسديدة الاول علت عارضة ريكاردو بقليل (64)، قبل ان يترك مكانه لاندريس اينييستا (65). وقبل 6 دقائق على نهاية اللقاء ادخل مدرب برشلونة الهولندي فرانك رايكارد ايتو بدلا من البرتغالي ديكو وسط تصفيق جماهير ''ال سادار''، دون ان يتمكن من تغيير النتيجة ليكتفي فريقه بنقطة التعادل السابع له هذا الموسم، رافعا رصيده الى 43 نقطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال