• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  10:17     شرطة بنجلادش تبحث عن عائلة المشتبه به في تفجير نيويورك         10:32    إجازة رأس السنة الميلادية للحكومة الاتحادية يومي 31 ديسمبر و1 يناير        11:00     مسؤول أمريكي: روسيا تسعى لتنصيب فاروق الشرع رئيساً مؤقتاً لسورية     

بورصة طوكيو تتحالف للاحتفاظ بعرشها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

طوكيو-اف ب:باشرت بورصة طوكيو التي تهدد منافسات صينيات لها بازاحتها عن عرش الاسواق المالية في آسيا، منذ فترة قصيرة سياسة تحالفات مسرعة للمحافظة على تفوقها في هذه القارة.

فما ان وقع رئيس بورصة طوكيو تايزو نيشيمورو في 31 يناير اتفاق تعاون مع بورصة نيويورك حتى توجه الى شيكاغو لاجراء محادثات مع اكبر سوق عالمية للعقود المستقبلية. ولم يكشف عن طبيعة هذه المحادثات. ويقول توشيهيرو ماتسونو المحلل لدى ''اس ام بي سي فريند سكيورتيز'' ان ''لا خيار امام بورصة طوكيو سوى التحالف مع بورصة نيويورك والا تحولت الى سوق ثانوية وتجاوزتها سوق هونغ كونغ''. وتعتبر هونغ كونغ اول مركز مالي في الصين تليها شنغهاي الذي ارتفع مؤشرها المركب بنسبة 150% العام الماضي. وتفيد ارقام حكومية ان الشركات الصينية حققت مبلغا قياسيا قدره 559,4 مليار يوان (55,7 مليار يورو) في اسواق الاسهم العام 2006 اي اكثر ثلاث مرات مما حققته في العام 2005 .

ويزيد حجم المبادلات اليومي في الاسواق المالية الصينية عن 20 مليار دولار وهو مبلغ قريب من الارقام المتداولة في نيويورك وطوكيو اكبر بورصتين في العالم. ويعتبر هيرويوكو ناكاي الخبير الاستراتيجي في مركز الابحاث ''توكاي طوكيو''، ''من دون التحالف مع بورصة نيويورك كانت بورصة طوكيو لتواجه احتمال ان تتخلف عن قطار العولمة''. ويضيف ''الكثير من الشركات الصينية تطرح اسهمها في الاسواق الاميركية في حين ان غالبية الشركات اليابانية تنسحب منها.

وعبر التحالف مع بورصة نيويورك، يمكن لبورصة طوكيو ان تصحح هذا الميل''.

ورغم الانتعاش الاقتصادي المسجل حاليا في اليابان، تواجه بورصة طوكيو صعوبات في جذب شركات اجنبية حيث يتم التداول باسهم 25 منها فقط.اما البورصات الصينية فتجذب من جهتها كثيرا من الشركات الاجنبية لكن هذه الاخيرة تتردد في الوقت الراهن في المضي قدما بسبب القيود الاجرائية المفروضة في الصين حول اخراج الاموال التي يتم تحقيقها في اسواق الاسهم.

ويقول الناطق باسم بورصة طوكيو ساتوشي فوتاغي ان ''بورصة طوكيو تحاول جذب الشركات الصينية لكن بسبب نقص في الموظفين تبين ان من الصعب استمالتها على نطاق واسع''.

ويضيف ''اظن ان تحالفنا مع نيويورك سيزيد من قدرتنا على الجذب''. وفضلا عن بورصتي نيويورك وهونغ كونغ، تجري بورصة لندن ودويتشي بورزي حاليا مفاوضات مع طوكيو. وفي ديسمبر وقعت بورصة طوكيو اتفاق تعاون مع سوق ''سنغابور اكستشيجنج''. ويقول كينيشي ازوما الخبير الاستراتيجي لدى ''كوزمو سكيورتيز'' ان التحالف مع بورصة نيويورك هو امر جيد لكن ابرام اتفاق مع سوق آسيوية كبيرة اخرى مثل شنغهاي ''سيكون له وقع افضل''. ويضيف ''عبر التحالف مع سوق آسيوية اخرى ستحسن بورصة طوكيو صورتها في المنطقة''.ولا تزال بورصة طوكيو هيئة عامة الامر الذي يحد من هامش المناورة عندها اذ ان اي اتفاق لا يمكن تعزيزه عبر عملية تبادل في المساهمات.

وكان يفترض ان تحصل عملية تخصيص هذه السوق في 2009 ما ان تكون بورصة طوكيو قد انجزت تحديث نظامها المعلوماتي الذي ادت عدة مشاكل فيه الى حوادث اثرت على سمعة اول سوق مالية في آسيا. وحصل اسوأ هذه الحوادث في يناير 2006 عندما اضطرت البورصة الى التوقف عن العمل لمدة نصف ساعة اذ كانت اجهزة اكلمبيوتر فيها مهددة بالتوقف عن العمل بسبب وابل من طلبات البيع من قبل مساهمين صغار اصيبوا بالذعر جراء فضيحة طالت بوابة ''ليفيدور'' على شبكة الانترنت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال