• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

العامل الوراثي يضاعف احتمالاته

الأطفال أيضاً يعانون الاكتئاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

خورشيد حرفوش (القاهرة)

يظن كثيرون أن الأطفال بمنأى عن الاكتئاب لأنهم بعيدون تماماً عن المؤثرات النفسية والاجتماعية المسببة للاكتئاب بحكم طبيعة أعمارهم وعدم تحملهم أي مسؤوليات أو هموم حياتية يمكن أن تسبب لهم الضيق إلى حد الاكتئاب. فمن الأفكار الخاطئة أن نعتقد أن مرحلة الطفولة هي مرحلة سعادة ولعب ولهو فقط، أو أنها خالية تماماً من المشاكل والهموم. إن مشاكل الطفل تختلف بطبيعة الحال عن مشاكل وهموم الكبار.

وترى الدكتورة شيرين الدماطي، استشارية الصحة النفسية، أن أسباب كآبة الأطفال تختلف من مجتمع إلى آخر حسب ثقافة المجتمع، ونمط التربية السائد، والفوارق الطبيعية بين أساليب التربية في كل مجتمع، بل وفي أي أسرة داخل المجتمع الواحد نفسه. وأحياناً تأخذ شكل عسر المزاج، وحالات عسر المزاج بشكل عام أقل انتشاراً بين تلك الفئات العمرية من حالات الاكتئاب، فتمثل فقط خمس حالات بين كل مائة ألف طفل مقارنة بحالات الاكتئاب التي تصل إلى 1%، لكن بعض الحالات قد تتدهور في خلال عام من بدايتها لتصبح حالة اكتئاب، ومع تقدم السن ومع بلوغ الطفل مرحلة المراهقة تزداد نسبة عسر المزاج بين المراهقين لتصل إلى 5 حالات بين كل ألف حالة. كما أن اضطرابات المزاج عامة والاكتئاب خاصة من الاضطرابات التي تتأثر كثيراً بالعامل الوراثي، فتنتشر بين أسر معينة عن غيرها، حيث وجد أن احتمال إصابة الطفل بالاكتئاب منتشر بشكل عام بين الأطفال الذين يتوافر لديهم تاريخ مرضي لنوبات اضطرابات في المزاج بين والديهم أو أحد الأقارب.

اضطراب المزاج

وتضيف د. شيرين: «أن احتمالية إصابة طفل بالاكتئاب ممن يعاني أحد والديه بالاكتئاب ترتفع إلى ضعف الاحتمال بين الأطفال العاديين، كما يزيد هذا الاحتمال إلى أربعة أضعاف إذا كان كلا الوالدين مصاب بالاكتئاب قبل سن 18 سنة، وكلما زادت أو تكررت عدد النوبات عند الوالدين كلما زادت احتمالية إصابة أبنائهم.. فاضطرابات المزاج عامة والاكتئاب خاصة من الاضطرابات التي تتأثر كثيراً بالعامل الوراثي فتنتشر بين أسر معينة عن غيرها.. حيث وجد أن احتمال إصابة الطفل بالاكتئاب منتشر بشكل عام بين الأطفال الذين يتوافر لديهم تاريخ مرضي لنوبات اضطرابات في المزاج بين والديهم أو أحد الأقارب.

كما تشير كثير من الدراسات - بحسب الدكتورة الدماطي - إلى أن احتمالية إصابة طفل بالاكتئاب يعاني أحد والديه بالاكتئاب ترتفع إلى ضعف الاحتمال بين الأطفال العاديين كما يزيد هذا الاحتمال إلى أربعة أضعاف إذا كان كلا الوالدين مصاب بالاكتئاب قبل سن 18 سنة وكلما زادت أو تكررت عدد النوبات عند الوالدين كلما زادت احتمالية إصابة أبنائهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا