• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

"تكرير" تنتهي من خط نقل أنابيب المنتجات المكررة العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

ناقشت الجلسة الثالثة مشاريع النفط والغاز الجديدة في إمارة أبوظبي وتناولت أوراق عمل خطط توسعة الطاقة الانتاجية للنفط الخام وخطط زيادة الطاقة الانتاجية للغاز لاسيما الغاز الحمضي وخطط توسعة طاقة التكرير والدور الممكن للشركات الأجنبية في ظل هذه التوسعات والفرص المتاحة للقطاع الخاص، وتحدث في الجلسة سعادة أحمد عمر عبدالله مساعد المدير العام للعمليات بشركة تكرير والدكتور سيف سلطان علي الناصري رئيس فريق التخطيط والدراسات بإدارة تخطيط أعمال الاستكشاف والانتاج بأدنوك والدكتور كريستوباردهل نائب كبير الاقتصاديين بشركة ''ريتش تبريليوم'' وسعادة نجيب زعفراني رئيس شركة شل وشدد المتحدثون على أن إمارة أبوظبي تعتبر أحد المنتجين الرئيسيين للنفط والغاز في العالم مؤكدين أنه في ظل النمو الحاصل والمتوقع في الطلب العالمي والمحلي فإن خطط الحكومة تتضمن زيادة الطاقة الإنتاجية للنفط والغاز مما يتطلب استثمارات كبيرة في مشاريع جديدة وتحديث صيغ جديدة لمشاركة الشركات العالمية في الاستكشاف والإنتاج.

وأكد محمد عمر عبدالله لـ ''الاتحاد'' أن الشركة ستنتهي أواخر العام الجاري من أكبر مشاريعها وهو خط أنابيب نقل المنتجات المكررة من مصفاة الرويس إلى مصفاة أبوظبي وكذلك منطقة التخزين في المصفح، وأشار إلى أن الشركة بدأت تنفيذ هذا الخط الكبير منذ عامين وحققت نتائج قياسية في إنجازه، موضحا أن الشركة تنفذ مشروعاً متميزًا للتخلص من النفايات الصناعية حسب المواصفات والأعراف الدولية، وكان محمد عمر عبدالله قد تحدث في الجلسة حول شركة تكرير وأهدافها مؤكداً على أنها تفكر حالياً في فتح مجالات جديدة. ونوه إلى النجاح الذي حققته الشركة في عمليات التوطين مشيراً إلى أن الشركة تشغل مصفاتين كبيرتين في الرويس وساس النخيل كما تحدث عن التحديات التي يواجهها قطاع التكرير في الإمارة.

وأجاب الدكتور سيف الناصري على أسئلة للمشاركين في الجلسة الثالثة حول نظر شركة أدنوك لمشاركة القطاع الخاص مشيراً إلى وجود مشاريع كثيرة في الإمارة تحتاج إلى مشاركة القطاع الخاص خاصة وأن الحكومة تتوسع حالياً في مشاريع البنية التحتية. وتحدث حول المشاريع الجديدة التي تم إعلانها خلال مؤتمر جازتك الشهر الماضي وتحدث بصورة مفصلة حول مشروع الغاز الحمضي وقال: نسير بخطوات كبيرة نحو تحقيق مشاريعنا الجديدة ونؤكد أن المشاركة الأجنبية ومشاركة القطاع الخاص مهمة للغاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال