• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

أنت غريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

إن كنت تنتظر المغيب، فها هي الشمس تغيب فلا تضل في ذلك المغيب، تذكر أنك هو من يراه فلا تغيب، حالك هو الشاهد دون أن يعلم أحد حاله، وليست هي أخباراً توزع على الناس، فالحب يكمن في لب الألباب، إن غفلتك عن قلبك وغفلتك عن مشاعرك تخلق للروح ليلا ظلامه شديد.

وحده من يرى أفكاره تجري أمامه، فيبقى صامتاً دون أن يفعل شيئاً حيالها، يكون موعد انتقاله قريباً. إن الرؤية هي لكل شيء مفتاح.

شاهد وراقب لا تحكم عليها لا تدينها ولا تقيمها، ودعها وشأنها فلحظة اتخاذك موقفاً منها هي لحظة وقوفك معها أو ضدها.

أنت لست بشاهد عندها وقتها أنت منها قريب. قبل أن يصل بك ترحالك ومسيرك إلى هذا النبع فأنت تحيا ليل روحٍ ظلامه شديد وصولك إلى ذاتك هو حقاً إعلان بداية يوم جديد وبزوغ شمسه التي لن تغيب. هو إحساسك بذاتك إحساس نفسك بنفسها، نفسك التي نسيتها، نفسك التي ليست مفصوله عن الحقيقة ولا للحظة واحدة.

ابق صامتاً، وانظر لجميع ما يمر أمامك كلما تابعت مشاهدة مشاعرك وجدتها تختفي، وكلما تابعت مشاهدة الكيان فصلك عن نفسك، سوف لا يبقى في نهاية المطاف سوى الشاهد، والشاهد هي حقيقتك السرمدية الأبدية، الشاهد الذي لا يعرف زماناً ولا مكاناً ولا مسافة ولا عنواناً، فأنت حقاً غريب.

علي العرادي

اختصاصي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا