• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

على أمل

المسنون.. عطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

صالح بن سالم اليعربي

بفضل تحسن مستويات المعيشة، وارتقاء الرعاية الطبية، هناك زيادة في عدد المسنين على المستوى العالمي، مما يتطلب بذل المزيد من الجهود من أجل توفير متطلبات الرعاية الطبية، ويحتفل العالم في الأول من أكتوبر، من كل عام، بيوم المسنين العالمي، وقد شاركت الإمارات في الاحتفال بهذا اليوم على مستوى رسمي وشعبي، تمثل في إقامة ندوات توعوية وتثقيفية حول أهمية الارتقاء بمستوى رعاية كبار السن. وهذا ما يجب علينا فعله في ظل المتغيرات الكثيرة بمنظومة الحياة الاجتماعية، بصفة عامة، وفي ظل متطلبات الرعاية لبعض فئات المجتمع، ومنهم كبار السن، الذين لهم علينا حق توفير الرعاية الكريمة لهم.

إن حقوق الآباء والأمهات من كبار السن عظيمة، وهي أمانة في أعناقنا، ورعايتهم الرعاية الشاملة الكريمة، هي بالتأكيد واجب مقدس فرضه الله علينا، وليس مجرد واجب أو خدمات نؤديها لهم. هذه الرعاية تبدأ وتنتهي من البيت، فالبيت والأسرة، هما الحضن الدافئ، والمكان الآمن، الذي يجب أن يتواجد فيه آباؤنا الذين أفنوا حياتهم من أجلنا، فهم بحاجة إلينا في كبر سنهم، وضعف قدراتهم الجسدية، ولكي نقَوِّيهم ونحميهم من هذا الضعف في شيخوختهم، علينا أن نحتضنهم في قلوبنا قبل بيوتنا. وما أجمل تلك البيوت التي يتواجد بها أمهاتنا وآباؤنا من كبار السن، والذين يعيشون بين أبنائهم وأحفادهم، في أجواء من الاطمئنان والفرح والسعادة والمشاعر المتبادلة بين الآباء والأبناء والأحفاد. هذا التفاعل من المشاركة الإيجابية بين الآباء والأبناء والأحفاد، هو الذي يجب أن يسود كافة أفراد الأسرة، فوجود الآباء الكبار بين الأحفاد خاصة يمنحهم الراحة، كما يمنح الأحفاد القدرة على كسب أصول التربية الصحيحة من أجدادهم. فالأجداد يبقون بعطائهم المستمر لأبنائهم وأحفادهم، فضلهم علينا كبير لا نستطيع الوفاء به. ولذا، فإن هذا العطاء من الواجب علينا المحافظة عليه، من خلال إعطاء المزيد من الاهتمام لرعاية الآباء، وسط المحيط الأسري، الذي يجب أن يكون متماسكاً وقوياً.

همسة قصيرة: الاحتفاء بيوم المسن هو احتفاء بالعطاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا