• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أحدهم طفل بريطاني

وفاة شخصين وإصابة امرأة لسقوطهم من بناياتهم بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة) توفي طفل بريطاني الجنسية، من أصول عربية، إثر سقوطه من الطابق السادس في بناية بمنطقة المجاز، كما توفي رجل من إحدى الجنسيات العربية، لسقوطه من بناية، فيما تعرضت امرأة آسيوية، لإصابات متفرقة بعد أن سقطت من الطابق الأول من إحدى البنايات، وذلك في ثلاثة حوادث متفرقة أمس وأمس الأول بالشارقة. وفي الواقعة الأولى، توفي الطفل «ح. ح»، 11 عاماً، بعد أن سقط من شرفة شقة بالطابق السادس من بناية منطقة المجاز (3)، وسط ذهول أهله، وحزن زملائه في المدرسة. ويعتبر الطفل أكبر أشقائه (لديه أخت 7 سنوات وأخ 4 سنوات)، وأفاد أهله في تحقيقات الشرطة أنه قام بإلقاء نفسه من شرفة غرفته بالشقة أمس الأول وأنه توفى في الموقع، مستغربين فعلته، لكونه طفلاً ذكياً وسوياً بين إخوته، كما تربطه علاقات جيدة بأصدقائه في المدرسة وقد حزنوا عليه كثيراً. وتوجه فريق من التحقيقات من القيادة العامة لشرطة الشارقة من مركز شرطة البحيرة، إلى موقع سقوط الطفل، حيث تمت معاينة المكان وأخذ أقوال الأهل ورفع البصمات وأمر وكيل النيابة بتحويل الجثة للمختبر الجنائي، وتحويل ملف الواقعة لمركز الشرطة للمتابعة. وفي الواقعة الثانية، توفي رجل، من إحدى الجنسيات العربية، يبلغ من العمر 51 عاماً بعد أن سقط من الطابق 19 من بناية في منطقة أبو شغارة صباح أمس &ndash السبت &ndash وتوفي في الموقع، وأمر وكيل النيابة بتحويل جثته للمختبر للتعرف على الأسباب الحقيقية وراء الوفاة وهل هي انتحار أم أنه توجد شبهة جنائية في الواقعة التي أحيلت لمركز شرطة الغرب للمتابعة. وفي واقعة ثالثة، تعرضت امرأة من الجنسية البنغالية، (23 عاماً) لإصابات بالغة بعد أن سقطت من الطابق الأول لبناية بمنطقة النهدة بالشارقة، حيث تم نقلها لمستشفى الكويت بالإمارة من خلال سيارة الإسعاف الوطني وتعيين حراسة عليها، حيث تبين أنها مخالفة لقانون الإقامة والعمل داخل الدولة منذ فترة، وتم إحالة الملف لمركز الشرطة المختص للتحقيق معها بعد أن تسمح حالتها الصحية بذلك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض