• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لارتفاع منسوب الوعي

«صحة أبوظبي»: لا وفيات بسبب الإجهاد الحراري خلال الصيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكدت هيئة الصحة أبوظبي عدم تسجيل حالات وفيات بسبب الأمراض الناجمة عن الإجهاد الحراري أو ضربات الشمس، وذلك نتاج انتشار الوعي الصحي والجهود التي بذلتها الجهات المعنية بالتعاون مع الهيئة في هذا الشأن، في الوقت الذي بلغ فيه أعداد المصابين بأمراض الحرارة 5000 مصاب خلال الأعوام من 2011 إلى 2014.

وأرجعت الهيئة أسباب الإصابة بأمراض الصيف والحرارة إلى الجهد الذي ينتج بعد ممارسة عمل زائد، أو التعرق الشديد الذي يتبعه فقدان السوائل والأملاح، وعدم أخذ كميات كافية من السوائل أو محاليل الإرواء التعويضية، حيث تؤدي هذه العوامل إلى الإصابة بمجموعة من الأعراض مثل التعرق الشديد مع برودة، رطوبة، شحوب في الجلد، الدوخة وعدم وضوح الرؤية وفقدان الوعي، قد تتفاقم هذه الأعراض بعد ممارسة الأعمال لفترات طويلة في بيئة عمل شديدة الحرارة مع عدم تناول كميات غير كافية من السوائل مما يجعل تعرضهم لضربة الشمس الحادة كبيراً ومهدداً لحياتهم، وذلك بسبب فقدان آليات الجسم الطبيعية للتعامل مع الإجهاد الحراري.

وأضافت الهيئة أنه يمكن الحد من الأمراض الناجمة عن التعرض للحرارة إذا ما تم اتخاذ الاحتياطات المناسبة وتشمل توعية العاملين بالمخاطر الناتجة عن التعرض للحرارة، من خلال اتباع مجموعة من التدابير الوقائية ضد الأمراض الناتجة عن الحرارة، ورفع مستوى الوعي أعراض الأمراض المرتبطة بالصيف والحرارة وكيفية التدخل السريع في حال التعرض لها، لافتة إلى أن الجمهور من الأفراد والمؤسسات يمكنهم التعرف على هذه التدابير والاستفادة من المواد المتوافرة في هذا الشأن من خلال الموقع الإلكتروني: http:/‏‏/‏‏www.haad.ae/‏‏Safety-In-Heat/‏‏TabID/‏‏67/‏‏Default.aspx.

وكانت الهيئة قد أطلقت بالتعاون مع وزارة العمل ومركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة والهيئات المنظمة للقطاع، حملات توعية لتقليل ومنع حالات الأمراض الناجمة عن التعرض للحرارة في مواقع العمل، حيث قامت الهيئة بإطلاق برنامج سلامة العمال في الطقس الحار في شهر مايو 2009، ولا يزال العمل جارٍ به مع العلم بأنه قد تم تطويره على مدى السنوات السابقة. ويعتبر برنامج سلامة العمال في الطقس الحار كمادة تعليمية لمهني الصحة والسلامة والمشرفين والعمال محدداً مختلف المسؤوليات والإجراءات اللازمة لمكافحة وتجنب الأمراض الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة، كما تشكل جزءاً من برنامج إدارة الإجهاد الحراري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض