أزياء «الهانبوك» وعروض «البي - بوي» على المسرح الوطني

قافلة الصداقة الكورية- العربية تنطلق من أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2011

نسرين درزي

شهدت أبوظبي يومي أمس وأمس الأول فعاليات المعرض الثقافي والفني ضمن الدورة الرابعة لقافلة الصداقة الكورية ـ العربية، التي من المقرر أن تجوب 6 دول عربية أخرى حتى 24 من الشهر الجاري. ووسط تفاعل لافت من جمهور الذواقة والمهتمين، غصت قاعة المسرح الوطني في العاصمة بالحضور.

افتتح الحفل الكبير للدورة الرابعة لقافلة الصداقة الكورية- العربية سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة الدكتور كوون تاه كيون، الذي أثنى على علاقات الصداقة التي تجمع كوريا والإمارات، مثمناً حجم التواصل السياسي والثقافي والاجتماعي بين البلدين، فيما قال حبيب غلوم مدير إدارة الأنشطة الثقافية والمجتمعية في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إن اختيار الإمارات محطة أولى لفعاليات القافلة ينبع من أهمية العلاقات الثنائية التي تربط الإمارات بكوريا، فضلاً عن انسجام الحدث مع الخطة الاستراتيجية للحكومة الاتحادية. وتحدث عن حرص الدولة على الانفتاح على الثقافات الأخرى وتبادل المعارف والخبرات بهدف توفير أجواء عميقة للتواصل الحضاري والمعرفي.

موروث ثقافي

على مدار يومين، قدمت القافلة مجموعة من العروض التقليدية التي تروي جانباً مهماً من التراث الكوري الذي أثار فضول المتفرجين من محبي الفنون الراقية. فقد أبدع الشعب الكوري في الحفاظ على مفردات الموروث الثقافي، مع الاهتمام بإبراز المعاصرة ومواكبة التطور. وظهر ذلك من خلال برنامج الحفل المنوع والذي شمل مجموعة من عروض الحركة والابتكار، مثل الرقص التقليدي الكوري الذي يمتاز بخلوه من الآلات الوترية والاعتماد على قرع الطبول والحركات المتجانسة بين الراقصين. وكذلك عرض الأزياء الشعبي المعروف بـ»هانبوك»، وألعاب «التايكواندو» وعرض الـ»بي بوي» والـ»سامولنوري» الذي يمثل طقوس الفلاحين الكوريين في مواسم الحصاد.

وقال المستشار في السفارة الكورية بيانج جون مون لـ»الاتحاد»، إن تنظيم مثل هذا الحدث في أبوظبي مبادرة طيبة للتأكيد على الحرص الجانبين الإماراتي والكوري على توطيد مشاعر الصداقة بين البلدين. وأضاف: «اختيارنا الإمارات لتكون المحطة الأولى ضمن جولتنا العربية، دليل على الاحترام والتقدير اللذين نكنهما لهذه البلاد التي تربطنا بها علاقات متبادلة قوية ومتينة». وذكر أن نشاطات قافلة الصداقة الكورية التي تقام للسنة الرابعة على التوالي، تتمحور حول برامج جمعية كوريا والعرب (KAS). وهي مؤسسة غير هادفة للربح، تأسست عام 2008 من قبل حكومات جمهورية كوريا و22 دولة عربية، بهدف تطوير علاقات الاقتصاد الموجه نحو مزيد من العلاقات الشاملة. بما في ذلك المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والأكاديمية بين جمهورية كوريا والدول العربية.

ملابس «الهانبوك» ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

بعد إطلاق مبادرة الانسحاب من الضفة خلال عامين هل تعتقد أنها

ممكنة
مستحيلة
حالمة
australia