• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

حنيف: تدشين مشاريع تعليمية استراتيجية قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 فبراير 2007

السيد سلامة:

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أن قطاع التربية والتعليم مقبل خلال المرحلة القادمة على نقلة نوعية غير مسبوقة في المنطقة حيث تطرح '' التربية'' عددا من المشاريع الاستراتيجية الوطنية بعد اعتمادها من القيادة الرشيدة ، وتستهدف هذه المشاريع النهوض بالقطاع التربوي وفق أرقى المعايير العالمية التي تأخذ بها الدول المتقدمة ذات التجارب العالمية الناجحة، وفى مقدمة هذه المشاريع إعادة هيكلة الوزارة بحيث تكون رسالتها واضحة في التخطيط ورسم الاستراتيجيات والتأكد من جودة الأداء والمخرجات التعليمية. بالإضافة إلى مشاريع أخرى تشمل المباني المدرسية بحيث تكون هذه المباني مطابقة للمعايير العصرية من حيث العمارة والخدمات والمرافق التي توفرها للطالب.

وأشار معاليه إلى أن تطوير التعليم يحظى بعناية خاصة من القيادة الرشيدة وهذه العناية هي التي مكنت ''التربية'' من إنجاز عدد من مشاريع التطوير البارزة والتي تشمل تدريب المعلمين والإداريين وتمهين التدريس وكذلك تطوير أساليب وطرق التدريس بحيث تكون هذه الأساليب مواكبة للأساليب العالمية المتقدمة، وفى الوقت نفسه معززة لقدرة الطالب على الفهم والاستيعاب وليس الحفظ والاسترجاع كما هو الحال اليوم في نظمنا التقليدية.

وحول ملاحظات بعض الطلبة بشأن نظام التقويم والامتحانات الجديد لطلبة الصف الثاني عشر أشار معاليه أن هذه الملاحظات ستكون موضع اهتمام من قبل الوزارة مؤكدا أن النظام الجديد أفضل ألف مرة من النظام التقليدي السابق الذى كان يحصر قياس كفاءة الطالب ومهاراته العلمية في فترة زمنية محدودة قبل الامتحانات ويضع مستقبل الطالب رهنا بأدائه في هذه الورقة خلال الامتحان بعيدا عن الجهد الذي بذله الطالب طوال العام الدراسي.

جاء ذلك في تصريح معاليه لـ'' الاتحاد'' عقب جولة معاليه أمس في مدرسة عائشة بنت أبي بكر للتعليم الثانوي للبنات في أبوظبي والتي تضم 21 شعبة و 580 طالبة، في اليوم الأول للفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2006/2007 ، ورافقه خلالها احمد سيف العرفي مدير مكتب الوزير، وخالد العبري رئيس قسم الشؤون التعليمية بمنطقة أبوظبي التعليمية، حيث التقى معاليه بعضوات الهيئة التدريسية و الإدارية، كما تفقد عددا من الفصول الدراسية ومكتبة المدرسة التي تضم 3600 كتاب منوع.

ووجه معاليه بضرورة توفير احتياجات المكتبة من المراجع العلمية والكتب التي تخدم المنهاج الدراسي وتعزز من المستويات العلمية للطلبة وتصقل شخصياتهم ، كما استمع معاليه إلى ملاحظات الطالبات والمعلمات عن المناهج الدراسية المقررة، وأساليب التقويم في ظل نظام الثانوية العامة الجديد، وأثنى معاليه على جهود الهيئات التعليمية و الإدارية طوال الشهور الماضية لضمان الاستقرار والتطور المنشود للعملية التربوية، وطالب بمضاعفة الجهد وتقديم الخدمة التعليمية التي تحقق التميز لجموع الطلاب والطالبات. ورداً على استفسارات معالي الوزير أكد خالد العبري رئيس قسم الشؤون التعليمية بمنطقة أبوظبي التعليمية أن كافة ملاحظات الميدان التربوي التي تلقتها المنطقة من المدارس حول نظام التقويم و الامتحانات سيتم رفعها في تقرير إلى معالي وزير التربية والتعليم خلال الأسبوع القادم ، وقال إن 80% من إدارات مدارس منطقة أبوظبي التعليمية ينتظمون حالياً في دورات اللغة الإنجليزية المتقدمة و الحاسب الآلي ICDL والتي تعقد بمركز الإمارات للتطوير التربوي بالتعاون مع كليات التقنية العليا ، وسيتم مضاعفة ساعات الانتظام في تلك الدورات لضمان الانتهاء من حضور ألف ساعة تدريب قبل نهاية العام الدراسي الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال