• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

سعيد بن مكتوم يقود رماتنا في بطولة المليون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 فبراير 2007

أكد بطل الإمارات الأولمبى الذهبي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم أن حلمه بعد حصوله على ذهبية أولمبياد أثينا أن تكون هناك أكاديمية للرماية في دبي لكي ينقل خبراته للأجيال المقبلة، وتمنى أن يمتد هذا الحلم ليصبح في كل إمارة أكاديمية لتنتشر اللعبة ويصبح لدينا أكثر من بطل.

وقال: لقد حققنا ذهبية الأولمبياد وعشرات الميداليات العربية والآسيوية والعالمية ولدينا مواهب عديدة.

لو وجدت الرعاية لأصبح لدينا نخبة من أبرز رماة العالم لأننا تسيدنا اللعبة وليس لدينا ميدان واحد يملكه الاتحاد فما بالنا لو كان لدينا ميادين ومدارس وأكاديميات للرماية.

جاء ذلك في مؤتمرصحافي موسع عقدته اللجنة المنظمة لأغنى بطولة رماية في العالم والذي عقد بقصر الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم بمنطقة الجميرا و حضره مدحت وهدان نائب رئيس الاتحاد الدولي للرماية وعبد الحكيم البناي المدير العام لشؤون مجموعة ''اي تي ايه'' أسكون ستار الراعية للبطولة، وبطرس بطرس نائب رئيس أول العلاقات الإعلامية وأنشطة الرعاية بشركة طيران الإمارات الناقل الرسمي لأغنى بطولة رماية في العالم، ورضا عطا الله مدير عام أندية جبل علي مستضيفة البطولة، والبطل العالمي عبد الله الرشيدي والبطل الواعد سيف بن فطيس والبطل الأميركي دولاري ومواطنتيه كمبرلي الحاصلة على ثلاث ميداليات أولمبية كوني سموتك.

وحول البطولة الحالية وكيف نشأت فكرتها قال: فكرت في استثمار إنجازي، وكانت البداية بالحلم، وهو وجود أكاديمية ولكن بعدما تعذر هذا فكرت في تنظيم بطولة ليست مسبوقة في أهدافها أو في شكلها ومضمونها، وكنت قد تأهلت لأولمبياد بكين، ولذلك كان لابد أن أقف إلى جانب زملائي الرماة خاصة سمو الشيخ سعيد بن مكتوم، لذلك جاءت البطولة لرماة الإسكيت و عرضت الفكرة على الشركة ووافقت على الفور، ثم عرضت الفكرة على الاتحاد الدولي فأيدها وباركها ثم بدأنا في التحضير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال