• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انطلاق الحوار السوداني والمعارضة تقاطع

البشير يتعهد هدنة دائمة وإطلاق المعتقلين السياسيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

الخرطوم (وكالات)

تعهد الرئيس السوداني عمر البشير أمس وقفاً دائماً لإطلاق النار مع المتمردين في كل مناطق الصراعات في بلاده، «إذا أظهروا التزاماً صادقاً بوقف العدائيات».

كما أمر بإطلاق جميع المعتقلين السياسيين وإطلاق الحريات السياسية والإعلامية لإنجاح الحوار الوطني، مؤكداً

في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار الوطني الاستعداد والالتزام بتمكين الحركات المتمردة حاملة السلاح من المشاركة في الحوار متى قررت المصالحة وتعهد إعطاءها الضمانات المناسبة والكافية للحضور والمشاركة.

وقال البشير «استشعارا للفرصة التاريخية التي أتاحت الحوار والاتفاق والوفاق أؤكد لكم أن كل ما سنتوافق عليه في هذا الحوار الوطني الجامع هو بمثابة الأمر المقضي».

وأضاف: «أصدرنا مرسومين جمهوريين لوقف إطلاق النار وإيقاف العدائيات، وقد جرى تنفيذ المرسومين بالفعل على أرض الواقع». وتابع: «نحن أعلنا رغبتنا إذا أظهر الطرف الآخر التزاما صادقا بوقف العدائيات، في أن نعمل على أن يكون وقف إطلاق النار دائما، إذا جنح الآخرون للسلم وأصبحوا شركاء في الحوار الوطني وأصبحوا شركاء فيمكن صنع مستقبل أفضل للسودان».

ويشارك في أعمال المؤتمر 92 حزبا وحركة مسلحة، ويسعى المؤتمر خلال جلساته التي تستمر 3 أيام إلى مناقشة 6 قضايا هي: السلام، والهوية، والحقوق والحريات، والاقتصاد، والعلاقات الخارجية، والحكم والإدارة.

وتقاطع أحزاب سياسية وجماعات متمردة أعمال الحوار، وتضم القوى المعارضة، إضافة إلى الصادق المهدي، وتحالف قوى المعارضة الذي يشمل الأحزاب اليسارية بينها الحزب الشيوعي، والأحزاب المعارضة المنسحبة من لجنة السبعة الخاصة بالحوار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا