• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

منافسة شديدة في الحلقة الثانية

«آراب كاستينج».. أحزان وخيال وحركات «أقزام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

تامر عبدالحميد (أبوظبي) أبهر المتسابق الإماراتي عبد الله بن حسين لجنة تحكيم برنامج «آراب كاستينج» في الحلقة الثانية التي عُرضت مساء أمس الأول على شاشة «أبوظبي الأولى»، حيث افتتح الحلقة بتأديته لدور «السكران» بطريقة محترفة، ما جعله يتلقى علامات الإشادة من قبل لجنة الحكم، الذين أبدوا إعجابهم بموهبته وقرروا إعطاءه الفرصة لتأهله واستكمال مشواره في الحلقات المباشرة المقبلة. رحلة البحث عن المواهب التمثيلية ما زالت مستمرة، من خلال الحلقات التسجيلية الأولى من برنامج «آراب كاستينج»، حيث استطاعت لجنة تحكيم البرنامج في الحلقة الثانية منه اختيار وقبول العديد من المشاركين من أصحاب المواهب المتميزة من جميع أنحاء الوطن العربي. منافسة شديدة اشتدت المنافسة بين المتسابقين في الحلقة الثانية من «آراب كاستينج» الذي يهدف إلى إبراز الطاقات التمثيلية بالوطن العربي ويمنحها فرصة النجومية، لدرجة أن لجنة الحكم التي تتكون من غادة عبد الرازق وباسل خياط وكارمن لبس وقصي خولي، وافقت على أغلب المواهب التي قدمت أداءها في هذه الحلقة، فكان أغلبهم من أصحاب القدرات التمثيلية البارعة والمتميزة، التي أعجبت بها لجنة الحكم والجمهور معاً. إبداع تمثيلي ساعة من الإبداع التمثيلي بين الكوميديا والتراجيديا، قدمه أكثر من 15 مشتركاً، من بينهم ريما نصر من فلسطين ومحمد مراد من تونس ولوسي فاضل من الأردن وآمال كمال من المغرب ودرة أحمد من العراق وعلي حسين الزهراني من السعودية وزوبير بلحر من الجزائر، فبعضهم نال إشادة لجنة الحكم، وآخرون تأهلوا للحلقات المقبلة بعد تعليقات اللجنة وإعطائهم فرصا أخرى، وقليل منهم لم يتمكنوا من إقناع اللجنة بموهبتهم فضغط كل من غادة وكارمن وباسل وقصي على زر Stop، لكي تتوقف رحلتهم ويستبعدوا من المسابقة، حيث اختار المشترك الجزائري زوبير بلحر الكوميديا ليحصد تفاعل لجنة التحكيم معه والتصفيق الحاد من الجمهور، ونجحت لجنة التحكيم، لاسيما باسل خياط وقصي خولي، في إثارة البعض من المشتركين واستخراج ما يؤكد موهبتهم وأحقيتهم في الترشح للمرحلة التالية من المنافسات، كما فعلت مع أصغر مشتركة بالبرنامج «درة أحمد» من العراق (16 سنة) التي قدمت مشهداً حزيناً لم يقنع اللجنة فحاول النجمان قصي وباسل إغضابها لاستخراج أفضل ما فيها، كما حدث مع الفلسطينية ريما نصر التي قلدت أداء الفنانة أمل عرفة بداية قبل أن تستوقفها اللجنة وتطالبها بأداء مشهد عفوي، دفعها للتخلي عن رهبة المسرح والعودة إلى عفوية الحضور، وعلقت غادة على حدة صوت المشتركة ريما التي تحدد الفنان وتغير مقاصد مشاهده، ووجهت لجنة التحكيم أداء التونسي محمد مراد نحو مسار جديد، حين دفعته لتقديم أداء صامت ونقل أحاسيس الحزن والفقد من دون كلام. أصغر مشتركة بالبرنامج قدمت مشهداً حزيناً لم يقنع اللجنة مواهب «أقزام» استطاع المتسابق المصري القزم محمد طه، أن يشد انتباه أعضاء لجنة التحكيم منذ أن صعد على خشبة المسرح لتأدية أحد الأدوار، وحينما نال موافقتهم في التأهل على الفور، دخلت إلى خشبة المسرح شقيقته المتسابقة القزمة سارة طه لتهنئته على التأهل، والتي سبق لها وأن أدت دوراً أمام لجنة التحكيم في بدايات الحلقة نفسها، وحصلت على أربع موافقات من اللجنة من دون أية تعليقات. انتقادات لاذعة رغم إشادات لجنة الحكم بمواهب العديد من المشاركين، إلا أنه كان هناك بعض الانتقادات اللاذعة من قبل اللجنة لبعض المشاركين، خصوصاً عندما أدى ريك آبي من السودان دوراً يشبه «الجوكر» أو إحدى الشخصيات الخيالية مثل «باتمان»، لكنه لم يقنع اللجنة بأدائه وخصوصاً الفنان باسل خياط الذي قال له: أنت موهوب لكن ما أديته لا يعني لي شيئاً وبصراحة مكان ما قدمته هو المخلفات، ورغم صدمة المتسابق لما قيل له، فقد حصل على علامات تؤهله إلى الحلقة المقبلة بعد تشاور اللجنة فيما بينهم، لإعطائه الفرصة لتقديم الأفضل خصوصاً أنهم يعلمون أنه يملك موهبة مميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا