• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

من الإصابات الشائعة

«خلع الولادة» يصيب البنات أكثر من الأولاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2018

القاهرة (الاتحاد)

«خلع الولادة» من الإصابات الشائعة التي ترافق الولادة ولا تظهر إلا متأخرة، حيث إن هذا المرض يبدأ بالظهور على الطفل بعد الأشهر الثلاثة الأولى من عمره .

ويعرف «خلع الورك» بأنه خروج رأس فخذ الطفل من التجويف «الحقي» بشكل جزئي أو كلي. ومن الطبيعي أن يكون رأس الفخذ ملاصقا للتجويف «الحقي»، حتى ينمو الطفل نموا سليما يمكنه من المشي والحركة دون مشاكل. وتشير إحصاءات طبية إلى حدوث خلع الورك الولادي بنسبة نصف في المائة من المواليد، وقد تزداد هذه النسبة إلى عشرة أضعاف تبعاً لعامل القرابة بين والدي الطفل، أو عند وجود حالة خلع سابقة في نفس الأسرة.

وتزداد نسبة الخلع الولادي لدى الطفل الأول وبين البنات أكثر من الأولاد، كما أنّ وجود أطفال مصابين بالخلع في العائلة يؤهل لإصابات أخرى، لأنّ الأمر قد يكون وراثيا، كما يصاب المواليد الذين يولدون ولادة طبيعية به في حالات كثيرة، وتزيد نسبة حدوثه لدى الأطفال الذين يعانون تشوهات خلقية في الرقبة والظهر.

وتقول الدكتورة هبة أبو الفتح، أخصائية الولادة وطب الأطفال، إن أسباب حدوث خلع الورك، غير معروفة بدقة، إلّا أنّ هناك عوامل تسهم في زيادة الإصابة به، مثل وضع الجنين داخل الرحم، وعدم تحركه من مكانه أثناء الحمل.

وبعد الولادة يمكن للطبيب المختص التأكد من وجود خلع من عدمه، وعدم خروج رأس الفخذ عن حدود التجويف الحقي، بالفحص العادي، حيث لا تكشف الأشعة عن الخلع الولادي لأنّ العظام تكون رقيقة وغير كاملة النمو. ويكون الخلع جزئياً حينما يكتشف طبيب الأطفال أو العظام عن خروج عظمة رأس الفخذ قليلا من التجويف الحقي، بينما الخلع التام يكون من خلال خروج رأس الفخذ كله خارج التجويف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا