• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

النقاط الثلاث دافع معنوي ثمين لمباريات الدوري

بانيد: الفوزعلى الشعب منح الظفرة مكاسب كبيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

قدم فارس الغربية أقوى عروضه في الموسم الجديد أمام الشعب، واصطاد عدة عصافير بحجر واحد، عندما فاز بثلاثية على الكوماندوز، وشحن رصيده بأول 3 نقاط في المسابقة، بعد أن كان تعرض للخسارة في المباراة الأولى التي خاضها. واطمأن الجهاز الفني بقيادة بانيد إلى حالة اللاعبين قبل استئناف مسابقة الدوري، في نفس الوقت الذي سجل المحترف الجديد ديفيد بارال حضوراً قوياً برغم مشاركته في اللحظات الأخيرة.

ومن ناحيته هنأ الفرنسي لوران بانيد مدرب فريق الظفرة لاعبيه بمناسبة الفوز الأول الذي تحقق نتيجة الحرص والجهد والتركيز التام على امتداد 90 دقيقة، مشيراً إلى أن الفوز مستحق، وأن النتيجة عادلة، وأن نقاط كأس المحترفين ستكون حافزاً للفريق في دوري الخليج العربي.

وأشاد بانيد بجهود الحارس المتطور عبد الله سلطان واللاعبين الجدد الذي أثبتوا أنفسهم وقدموا مستوى جيد، ومن بينهم الصاعد خلف الحوسني الذي واصل اللعب بثقة، وسالم مسعود المنضم حديثاً، الذي ينتظر منه الفريق الكثير ليشكل إضافة لخط الظهر، وخليل عبد الله الذي لعب بشكل جيد، مما يؤكد أن الفترة القادمة ستشهد تنافساً قوياً بين اللاعبين.

وقال مدرب الظفرة: «من مكاسبنا في العمل بالفترة الماضية أننا نجحنا في تطوير قدرات خط الظهر باستقدام بعض المدافعين الشباب الممتازين مما خلق نوعاً من الاستقرار الفني، ويتواصل العمل في المراكز الشاغرة دعماً لصفوف الفريق، الذي يملك الكثير من القدرات التي ستظهر قريباً، وتنعكس بالتأكيد على النتائج بعد كسر الحاجز النفسي بالفوز الأول الذي تحقق، والذي انتظره الفريق طويلاً، وقد تحقق من خلال تلك المباراة ليستمر العمل الجاد لتطوير المستوى من أجل أن نعود إلى الطريق الصحيح والأسلوب المعروف، الذي يعتمد على التوازن في الأداء بين الدفاع والهجوم، والتحول السريع من الخلف للأمام».

من جانبه عبر المصري طارق العشري عن حزنه واستيائه الشديدين للخسارة من الظفرة، مؤكداً أن الخسارة واردة في كرة القدم، إلا أنها تكون محزنة عندما تقترن بعدم تقديم المستوى المطلوب، وغياب الروح القتالية عند اللاعبين.

وهنأ العشري فريق الظفرة على فوزه المستحق، مؤكداً أن أهدف الظفرة كانت هدايا من دفاع الشعب، باستثناء الكرة الأخيرة التي أحرز منها المحترف بارال هدف فريقه الثالث من خارج منطقة الجزاء.

وأشاد العشري بمستوى الحارس إسماعيل ربيع الذي يعتبر مكسباً للشعب، والصاعد عبدالله الجمحي، وعلي مصطفى، وعلي يعقوب، مشيراً إلى أن الثلاثي الأخير من الوجوه الشابة التي دفع بها ومنحها الفرصة ويجري تجهيزهم للمستقبل، في ظل الظروف التي مر بها الفريق مؤخراً بسبب إصابات العديد من الأساسيين، وفي مقدمتهم عبد الله عيسى وراشد الهاجري .

وقال: «حتى الآن لم نأخذ المردود الجيد من اللاعبين المحترفين الأجانب على أمل أن يتأقلموا أكثر خلال الجولات المقبلة لما لهم من دور أساسي في دعم صفوف الفريق، الذي يسعى لتحسين مركزه في الترتيب العام في دوري الخليج العربي، ولاسيما أن المردود ما زال ضعيفاً لكل من ميشيل وماتياس والسولية، عكس المدافع سليو سانتوس الذي صنع الفارق في خط الظهر والمطلوب منهم جميعاً المزيد من العمل والعطاء والجهد، وفي اختصار لم تكن لهم بصمة واضحة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا