• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

سوريا: تفاقم نقص الغذاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

مايكل بييل وهافير بلاس

كاتبان ومحللان سياسيان

أعلنت الأمم المتحدة أن السوريين باتوا يواجهون نقصاً حاداً في الغذاء وارتفاعاً متزايداً في الأسعار في وقت أدت فيه الحرب الأهلية المتواصلة إلى تراجع الإنتاج الزراعي، وتهدد بالتأثير على محاصيل مثل القمح والشعير.

وقد حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو» يوم الأربعاء الماضي من أن إنتاج بعض المواد الغذائية انخفض إلى النصف العام الماضي في قطاع زراعي بات «يترنح» الآن. ولكن بعض المحللين ذهبوا إلى أن النقص المتزايد يمكن أن يؤثر سلباً على الثوار قدر إيلامه لنظام الأسد، أو أكثر.

والنزاع العسكري الذي فجره قمع النظام لعامين تقريباً من الانتفاضة قضى على الاكتفاء الذاتي الزراعي الذي كان مبعث فخر لسوريا ذات يوم، حيث أخذت طوابير الخبز تزداد طولاW في بعض المناطق وأسعار اللحوم والخضار ترتفع. وفي هذا الإطار، قال دومينيك بورجون، مدير الطوارئ بمنظمة الأغذية والزراعة، بعد عودته من مهمة في سوريا انتهت هذا الأسبوع: «لقد أحزنني الوضع كثيراً»، مضيفاً «إن المهمة تأثرت بمحنة الشعب السوري».

وفي أول تقرير دولي مفصل للوضع الزراعي في سوريا خلال الحرب، قالت منظمة «الفاو» إن الإنتاج السنوي من القمح والشعير انخفض عن المستويات العادية التي كانت تتراوح ما بين 4,4 مليون و5,5 مليون طن إلى أقل من 2,2 مليون طن في 2011-2012 . كما تراجع إنتاج مواد غذائية أساسية مثل لحوم الدواجن والفواكه وزيت الطبخ بما يصل إلى 60 في المئة في بعض مناطق النزاع، مثل حال مدن حماه وحمص في الوسط، ودرعا في الجنوب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا