• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تعطل الاتصالات بين الضفة والقطاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

رام الله-''الاتحاد'': أصيبت الاتصالات اللاسلكية والخلوية (النقالة) بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بأضرار كبيرة جراء تدمير برج السنترال الموجود فوق سطح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مدينة غزة، والمعروف باسم ''ميكرويف'' برصاص عناصر الأجهزة الأمنية، التي هاجمت الليلة قبل الماضية وفجر امس، مقر الوزارة في غزة.

وقالت الوزارة في بيان اصدرته، ان الجهاز الذي أصيب يربط الاتصالات بين قطاع غزة بالضفة الغربية، فتعطل بالكامل، وأن القذائف التي أطلقت على مبنى الوزارة أدت إلى تدمير خمس عشرة محطة إرسال لشركة ''جوال'' على البرج نفسه ، وهذه المحطات تربط شمال قطاع غزة مع جنوبه.

وكانت وزارة الاتصالات قد تعرضت منذ الليلة قبل الماضية وحتى صباح امس السبت ،إلى إطلاق نار كثيف وعشوائيا باتجاه مقرها الكائن في شارع عمر المختار وسط مدينة غزة، من قبل عناصر أمنية مسلحة، حيث ألحقت أضرارا بالغة بالطابق العلوي للوزارة .وتعرض مكتب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الطابق العلوي إلى إطلاق نار مباشر حيث اخترقت الأعيرة النارية جدران المكتب وتهشمت نوافذه، وعدد من نوافذ المكاتب المجاورة بالإضافة.

واستنكرت الوزارة بشدة، هذه الهجمة التي قالت إنها ''غير مبررة'' مؤكدة ضرورة ''تجنيب الوزارات والمؤسسات العامة، والتي تقدم الخدمات لأبناء الشعب الفلسطيني هذه الاعتداءات''، مشيرة إلى أنها تخدم قطاعا مهما هو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ،الذي يعود بالنفع الكبير على المواطن الفلسطيني.

وتساءلت الوزارة في بيانها: ''ما هو المبرر لهذه الهجمة على المؤسسات والوزارات التي تخدم الشعب الفلسطيني؟..'' وقال البيان ''إن الوزارة تنظر بخطورة بالغة إلى هذا الحدث الذي يهدف إلى ضرب منجزات الشعب الفلسطيني''، داعية الفلسطينيين ''إلى التوحد ورص الصفوف والعودة إلى طاولة الحوار''.