• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

سلسلة بشرية للمطالبة بوقف الاقتتال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

رام الله - وكالات الأنباء: نظم اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين قبل ظهر أمس، اعتصام ''السلسلة البشرية'' الذي امتد بين مقري رئاسة الوزراء والمجلس التشريعي في مدينة رام الله بالضفة الغربية للاحتجاج على المواجهات الداخلية الدائرة في الأراضي الفلسطينية. ونجح العشرات من المزارعين في شبك أيديهم من مكتب مجلس الوزراء الذي تقوده ''حماس'' الى مسافة حوالي 500 متر باتجاه مكتب عباس الذي يبعد حوالي كيلومترين. وحمل المشاركون في الاعتصام والذين قدموا من مختلف المحافظات الفلسطينية لافتات تدعو إلى نبذ الخلاف والفرقة وتطالب بوقف نزيف الدم الفلسطيني. وتوجه المحتجون إلى مقر المقاطعة حيث نظموا اعتصاماً بالقرب من ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات.

ودعا رئيس اتحاد المزارعين إبراهيم دعيق كلاً من مؤسستي الرئاسة والحكومة ''للعودة إلى الحوار من حيث انتهى وصولاً لحكومة وحدة وطنية'' مطالباً بوقف حملات التحريض الإعلامية وسحب كافة المسلحين من الشوارع وبأن تأخذ الأجهزة الأمنية مسؤوليتها في حماية المواطنين والحفاظ على مقدرات الشعب الفلسطيني. وشهدت مدينة بيت لحم، في الضفة الغربية مسيرة شارك فيها نحو مئتي فلسطيني للاحتجاج على الاقتتال بين ''فتح'' و''حماس'' والمطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية. وانطلق المشاركون في المسيرة من مقر الصليب الأحمر في مدينة بيت لحم وجابوا شوارعها ووصلوا الى وسطها. ورفع المتظاهرون ومعظمهم ممثلون لمؤسسات فلسطينية، الأعلام الفلسطينية ولافتات تدعو الى وقف الاقتتال. وهتف المتظاهرون ''يا دحلان ويا زهار شيلو شيلو فتيل الانفجار'' و''يا عباس ويا هنية بدنا حكومة وحدة وطنية''.