• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الأمم المتحدة تحذر من عودة أمراء الحرب إلى الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

عواصم- وكالات الانباء: أعلن مجلس الامن الدولي اعتزامه إرسال بعثة تقنية لدراسة الاحتياجات الامنية المستقبلية في الصومال التي تكافح حكومته الانتقالية لاستعادة الأوضاع الطبيعية بعد سنوات من الحرب.

وقال المجلس الذي يتألف من 15 دولة إن البعثة سترسل بسرعة ودعا الاتحاد الافريقي لنشر قوة حفظ السلام التابعة له التي ينتظر أن تتكون من 8000 جندي للصومال لفترة مؤقتة حتى تستطيع الأمم المتحدة أن تتولى المهمة.

ووافقت أوغندا على المساهمة بكتيبتين تضمان 1500 جندي في إطار قوة الاتحاد الافريقي.

وطلب الاتحاد الافريقي الذي ترأسه حاليا غانا من مالاوي وبوروندي وغانا ونيجيريا للمشاركة في عملية تحقيق السلام بالصومال. وكان مسؤول بالامم المتحدة قد اكد امس الاول على حاجة لاتخاذ تدابير لمنع عودة أمراء الحرب والفراغ الامني إلى الصومال في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الانتقالية من أجل استعادة النظام والامن.

وأشار إبراهيم جمباري مساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية إلى أن عدم الاستقرار يؤثر على الجهود الرامية للوفاء بالاحتياجات الانسانية للشعب الصومالي الذي شردت سنوات القتال الكثيرين منه. وأكد جمباري أمام جلسة بمجلس الامن الدولي أنه ''من المنظور الانساني يشكل الفراغ الامني المحتمل وعودة أمراء الحرب تهديدات أمنية للسكان ولتنفيذ أنشطة إنسانية.'' وأضاف :'' نحتاج إلى تحرك إنساني سريع ومؤثر قائم على مبادئ إنسانية.

وكان القتال قد تواصل بين مسلحي ميليشيا مجهولة وبين القوات الاثيوبية المساندة للحكومة الانتقالية منذ أن أطاحت باتحاد المحاكم الاسلامية وطردته من مقديشو في وقت سابق من الشهر الماضي. ... المزيد